أخنوش.. 2021 عام التعبئة للتغلب على تداعيات كورونا

أكد عزيز أخنوش، رئيس حزب التجمع الوطني للأحرار، وهو في نفس الوقت وزير الفلاحة المغربي أن سنة 2021 ستكون سنة التعبئة من أجل التغلب على تداعيات كورونا على جميع المستويات .

وشدد أخنوش، على أن قرارات الملك محمد السادس ستُساعد المغرب على تخطي تداعيات جائحة كورونا.

مؤكدا في كلمة له خلال افتتاح الدورة العادية للمجلس الوطني لحزبه، والذي تم عقده افتراضيا. أن عام 2021 ستكون مُخصصا للتعبئة من أجل التغلب على تداعيات الجائحة على المستويات الاقتصادية والاجتماعية والنفسية.

وأوضح وزير الفلاحة أن الرؤية الاستباقية والقرارات الصائبة التي مافتئ يتخذها الملك محمد السادس. فإن المغرب سيتمكن من تخطي الأزمة الصحية التي تسببت فيها جائحة كورونا.

وقد لامست هذه الأخيرة مختلف مناحي حياة المواطنين، اقتصاديا واجتماعيا، لاسيما بفضل الحملة الوطنية المجانية للتلقيح ضد فيروس كورونا، التي أعطى انطلاقتها عاهل البلاد.

وفسرعزيز أخنوش أن مخطط الإقلاع الاقتصادي سيساهم في إنعاش الاقتصاد الوطني. استنادا إلى التوجيهات الملكية، من خلال دعم المقاولات، والحفاظ على مناصب الشغل، واستثمار فرص مغرب ما بعد كورونا.

كما أشارالمُتحدث الى قضية الوحدة التُرابية للمملكة المغربية، مُشدداً على أن 2021 ستكون سنة الانتصارات المتوالية.

وأشاد بأن حكمة وتبصر العاهل المغربي، الملك محمد السادس، ودبلوماسيته الخارجية الرصينة هي التي مكنتنا من تحقيق مكتسبات غير مسبوقة على هذه الواجهة.

مؤكدا أيضا، أن افتتاح قنصلية للولايات المتحدة الأمريكية في مدينة الداخلة، يعتبر حدثا تاريخيا، في إطار مسلسل الدعم الدبلوماسي للعديد من الدول الصديقة والشقيقة. واعترافا بالمجهود التنموي الذي قادته بلادنا في الأقاليم الجنوبية.

واعتبر أخنوش أن الحملة الوطنية للتلقيح، التي أطلقها العاهل المغربي، الملك محمد السادس، قبل أيام، هي “ورش إنساني ومصيري، جعل المغرب في صدارة الدول الإفريقية. التي تمكنت من تأمين اللقاح للمواطنين على قدم المساواة وكذا للأجانب المقيمين بالمغرب”.

وفي هذا الصدد، دعا المتحدث إلى الانخراط جميعا في الحملة الوطنية للتلقيح بمسؤولية، مع مواصلة الالتزام بالتدابير الاحترازية. حتى نتمكن من احتواء تفشي الوباء، في أفق العودة تدريجيا إلى حياتنا الطبيعية”، على حد تعبيره.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.