إثيوبيا: مواجهات عنيفة بين الجيش وجبهة تحرير تقراي والبرلمان يقر حالة الطوارئ

أعلنت مصادر إثيوبية، اليوم الخميس، عن وقوع 24 جريحًا نتيجة قصف عنيف على مركز طبي قرب حدود إقليم تيغراي بشمال إثيوبيا ، بحسب ما ذكرت وكالة رويترز للأنباء.

ووافق البرلمان الإثيوبي، يوم الخميس، بالاجماع على حالة الطوارئ لمدة 6 أشهر والتي أعلنها مجلس الوزراء على إقليم تيغراي شمالي البلاد.

بحسب الدستور الإثيوبي، فإن مجلس الوزراء يمتلك صلاحية إصدار مرسوم بحالة الطوارئ في حالة انهيار القانون والنظام بما يعرض النظام الدستوري للخطر، أو حدوث كارثة طبيعية أو حدوث وباء.

وأشار بيان البرلمان إلى أن إعلان حالة الطوارئ يأتي من باب المسؤولية الدستورية للحكومة في الحفاظ على سلامة وأمن البلاد ومواطنيها ومنع الأعمال التي قد تؤدي إلى مزيد من الاضطرابات وعدم الاستقرار.

واتهم رئيس الوزراء أحمد أبيي جبهة تحرير شعب تيغراي وهي الحزب الحاكم في هذه المنطقة بمهاجمة قاعدة عسكرية إثيوبية، وأعلن عن رد على الهجوم.

وقال أحمد إن المتمردين انقلبوا على الجيش في ميكيلي عاصمة تيغراي وفي دانشا، والجيش تصدى للهجوم على دانشا في منطقة أمهرة المتاخمة لجنوب تيغراي، موضحا أن الهجوم تسبب بسقوط العديد من القتلى والجرحى وبأضرار مادية.

وأعلن مكتب رئيس الوزراء في بيان أن “جبهة تحرير شعب تيغراي ألبست عناصرها بزات عسكرية مثل تلك التي يرتديها جنود الجيش الأريتري من أجل توريط الحكومة الإريترية في مزاعم كاذبة بالعدوان على شعب تيغراي”.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.