إفريقيا الوسطي .. محاولات بوزيزية الإنقلابية تحت السيطرة

يتابع المرصد العربي تطورات الأحداث في جمهورية إفريقيا الوسطي والتوتر السياسي الذي تشهده البلاد علي خلفية نشاط المعارضة القوية للرئيس السابق فرانسوا بوزيزية وحرمانه من المشاركة في الإنتخابات الرئاسية.

لم يتوقف الأمر علي حرمان بوزيزية من المشاركة في الإنتخابات فحسب بل إتهمت حكومة جمهورية أفريقيا الوسطى الرئيس السابق بوزيزيه بالتخطيط لانقلاب وعرقلة عملية الإنتقال الديمقراطي في البلاد.

وحسب مصادر إعلامية فقد أكد مسؤولون حكوميون في جمهورية إفريقيا الوسطى أن المتمردين استولوا على مدينة بامباري جنوب البلاد.

جاءت هذه التأكيدات بعد أن أعلنت بعض الجماعات المتمردة الرئيسية في البلاد أنها ستعمل علي توحد قواها ضد الحكومة قبل الانتخابات البرلمانية والرئاسية المقرر إجراؤها في 27 ديسمبر.

وفي ذات السياق أكد المتحدث باسم قوات الأمم المتحدة في أفريقيا الوسطى إن الوضع “تحت السيطرة” بعد طرد “المتمردين” من عدة مناطق بعد يومين من محاولات هجوم ثلاث مجموعات مسلحة علي الحكومة الشرعية قبل الانتخابات.

وبعد أن اعلنت الحكومة الشرعية عن محاولة الإنقلاب التي سعت اليها الجماعات المعارضة أرسلت روسيا 300 مدرب عسكري إلى جمهورية أفريقيا الوسطى للحفاظ علي الأوضاع هناك.

وفي وقت سابق قال المتحدث باسم الحكومة أنج ماكسيم كازاغي إن “فرنسوا بوزيزيه موجود حاليا في ضواحي مدينة بوسمبيلي بنية واضحة هي السير مع رجاله نحو مدينة بانغي”.

ويري المرصد العربي أن تاكيدات بعثة الامم المتحدة في جمهورية افريقيا الوسطى “مينوسكا”  بأن قواتها لحفظ السلام التي يبلغ تعدادها 11 ألف في البلاد “في حالة تأهب قصوى” لمنع الجماعات المسلحة من تعطيل الانتخابات والوقوف علي سير الإنتخابات الديمقراطية كما يجب هو سيجعل العملية الانتخابية تسير بشكل جيد.

تعليق 1
  1. […] الأمم المتحدة أن ثلاثة جنود بورونديين من قوات حفظ السلام الأممية لقوا م… على أيدي “مقاتلين مسلحين مجهولين” في جمهورية […]

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.