ارتفاع أسعار الذهب في السودان

تزامناً مع ارتفاع أسعار الذهب في السودان، كشف المدير العام للشركة السودانية للموارد المعدنية المحدودة مبارك أردول، عن تنسيق بين شركته والهيئة العامة للأبحاث الجيولوجية لاستئناف إنتاج الذهب من جبل عامر في بحر الأسبوع المقبل.

وأكّد أردول قُدرة الشركة على تحقيق الربط المُقدّر في مُوازنة الدولة للعام 2021 والذي يبلغ 104 تريليونات جنيه سوداني.

هذا وقد صعدت أسعار الذهب بالخرطوم بشكل كبير خلال الأيام السابقة حيث وصل سعر الجرام الواحد إلى 22 ألف جنيه سوداني.

وافاد احد تجار الذهب بالخرطوم، الأربعاء، أن أسباب ارتفاع جرام الذهب إلى سعر الدولار وشح “الكاش”.

وقال إن هنالك اقبال ضئيل على البيع والشراء، وأوضح أن سعر جرام الذهب المسبوك بلغ ١٧.٠٠٠ جنيه، بينما ارتفع سعر جرام الذهب الكويتي والتركي إلى ٢٢.٠٠٠ للشراء و٢٣ للبيع، وارتفع سعر جرام الذهب البحريني ٢١ جنيه للشراء و٢٢ جنيه للبيع.

ويواجه الاقتصاد السوداني خطر الانهيار الكامل، في ظل ارتفاع معدلات التضخم إلى أكثر من 270 بالمئة، والتدهور المريع للجنيه الذي وصل سعره في السوق الموازي إلى 360 جنيها مقابل الدولار الواحد.

وحسب إفادات اقتصاديون إن الاقتصاد السوداني يحتاج إلى إعادة هيكلة كاملة للخروج من أزمته الحالية، وأشاروا إلى أن نحو 82 بالمئة من الشركات العامة خارج مظلة وزارة المالية، مما يعني أن الميزانية بنيت على 18 بالمئة فقط من الإيرادات المحتملة.

وطالب الاقتصاديون بالإسراع في تغيير العملة أو سحب الفئات الكبيرة لامتصاص السيولة الهاربة خارج النظام المصرفي، التي تقدر بنحو 90 بالمئة، أي نحو 90 تريليون جنيه، وتقليص الإنفاق الحكومي والسيادي من أجل وضع الاقتصاد في مساره الصحيح.

وزاد ذلك من حدة الارتفاع في أسعار الخدمات والسلع الأساسية، في بلد يعيش 65 بالمئة من سكانه تحت خط الفقر، ويعتمد في أكثر من 60 بالمئة من احتياجاته على الأسواق الخارجية.

وتتفاقم الأزمات في متطلبات الحياة اليومية من خبز وغاز طبخ ووقود في ظل ارتفاع يومي في أسعار السلع والخدمات.

الإنتباهة

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.