اسمهان الوافي ترتقي لمنصب كبيرة العلماء بمنظمة الأغذية والزراعة

نجحت اسمهان الوافي، في بصم مسار مهني حافل بالمنجزات العلمية في مجال الأبحاث المتعلقة بعلم وراثة النباتات ، مما أهلها لتبوء مناصب مرموقة على المستوى الدولي .

لترتقي اسمهان الى كبيرة العلماء لدى منظمة الأغذية والزراعة للأمم المتحدة (الفاو) منذ شتنبر الماضي.

تجمع السيدة الوافي بين تكوين أكاديمي متميز في المجال الزراعي سواء بالمغرب أو خارجه ، وشغف كبير بالعمل الجماعي الهادف الى تحسين ظروف السكان بالمناطق الهامشية بمختلف بقاع المعمور.

وذلك من خلال مشاريع مدرة للدخل اعتمادا على الزراعة وبالتالي المساهمة في القضاء على الجوع وكذا الفقر ، كما تسعى الى ذلك منظمة الفاو.

وأشادت منظمة الفاو بالباحثة المغربية التي قالت عنها ، إنها تمتلك معرفة علمية غنية وواسعة بمنطقة الشرق الأدنى وشمال إفريقيا وستشكل ثروة حقيقية للاستجابة للتحديات التي تواجه المنطقة.

تعد الخبيرة المغربية، التي أعلن المدير العام للفاو شو دونيو، عن توليها منصب كبيرة العلماء بمناسبة المؤتمر الإقليمي ال35 للمنظمة لمنطقة الشرق الأدنى وشمال إفريقيا يومي 21 و22 شتنبر الماضي، من مناصري تنويع المحاصيل المهملة وغير المستغلة بالكامل، وإعادة النظر في النظم الغذائية ككل.

و تشتهرالوافي دوليا أيضا بعملها على تشجيع استخدام المياه غير العذبة في الزراعة، وتمكين المرأة في مجال العلوم.

ترعرعت السيدة الوافي بمدينة اليوسفية وسط المغرب ، قبل ان تنتقل الى مراكش حيث نالت شهادة الباكالوريا من ثانوية القاضي عياض ، وتميزت بتفوقها في المواد العلمية لاسيما الرياضيات الأمر الذي أهلها للالتحاق بمعهد الحسن الثاني للزراعة والبيطرة الذي حصلت فيه على درجة البكالوريوس في العلوم الزراعية سنة 1994 ، ثم درجة الماجستير في علم الوراثة وتربية النبات قبل أن تلتحق بكندا ، حيث عملت هناك لسنوات لاسيما في وزارة الزراعة الكندية ,والوكالة الكندية لرقابة الأغذية.

وفي سنة 2012 شدت اسمهان الرحال الى منطقة الخليج وتحديدا بدبي بالإمارات العربية المتحدة ، حيث تولت منصب مديرة عامة للمركز الدولي للزراعة الملحية إكبا الذي ظلت تشتغل فيه الى غاية تعيينها كبيرة العلماء بالفاو وهو منصب جديد أحدثته المنظمة.

وحرصت السيدة الوافي طيلة إدارتها للمركز على بلورة مبادرات وتعزيز مشاريع البحث الأمر الذي جعل المؤسسة تتميز في مجال الابتكارات وتحقيق سبل العيش المستدامة والأمن الغذائي والمائي ، والتغذية السليمة عن طريق تعزيز الإنتاجية واستدامتها في البيئات الهامشية.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.