الأردن.. الأمير حمزة يوقع خطاباً “يضع فيه نفسه تحت تصرف الملك”

طوت العائلة المالكة في الأردن، أمس، الأزمة التي شهدتها البلاد خلال اليومين الماضيين، بعدما أوكل العاهل الأردني الملك عبد الله الثاني إلى عمه ولي العهد الأسبق الأمير الحسن بن طلال، التعامل مع موضوع الأمير حمزة.

ونشر الديوان الملكي الأردني، مساء أمس، عبر «تويتر»، أنه وفي ضوء قرار «الملك عبد الله الثاني في التعامل مع موضوع الأمير حمزة ضمن إطار الأسرة الهاشمية، أوكل هذا المسار لعمه، الأمير الحسن، الذي تواصل بدوره مع الأمير حمزة، وأكد الأمير حمزة أنه يلتزم نهج الأسرة الهاشمية، والمسار الذي أوكله الملك إلى الأمير الحسن».

وقال الديوان الملكي إن الأمير حمزة وقع خطابا وضع فيه نفسه تحت تصرف الملك، بعد اجتماع يوم الإثنين مع الأمير الحسن، عم الملك، وأمراء آخرين.

وقال الأمير حمزة في الرسالة التي أصدرها القصر “أضع نفسي بين يدي جلالة الملك … سأظل ملتزما بدستور المملكة الأردنية الهاشمية العزيزة”.

وجاء في تغريدة سابقة للقصر الملكي إن الملك عهد إلى الأمير الحسن، وهو أيضا ولي العهد السابق، بتولي الأمر، وأن الأمير حمزة وافق على وساطة عائلية في هذه القضية.

وكانت وكالة رويترز للأنباء ذكرت في وقت سابق أن الأمير، حمزة بن الحسين، قال في تسجيل صوتي إنه لن يمتثل لطلبات الجيش له بعدم التواصل مع العالم الخارجي والتزام الصمت، بعد وضعه قيد الإقامة الجبرية.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.