الأمم المتحدة تدعم اقتصاد ليبيا وتشدد على ضرورة إدارة عائدات النفط بطريقة شفافة

جدد المبعوث الأممي إلى ليبيا يان كوبيش، دعم الأمم المتحدة لاقتصاد ليبيا. مؤكدا ضرورة العمل على ضمان إدارة عائدات النفط بطريقة شفافة.

جاء ذلك خلال لقاء المبعوث الأممي إلى ليبيا والوفد المرافق له، أمس السبت. رئيس “الوطنية للنفط” مصطفى صنع الله، بالمقر الرئيسي للمؤسسة بالعاصمة طرابلس.

وأكد كوبيش،لاستمرار دعم الأمم المتحدة لجهود المؤسسة الوطنية للنفط لأجل دعم اقتصاد ليبيا، وتأمين وجلب الموارد المالية لإنعاش اقتصادها.

وشدد المبعوث الأممي على أهمية الحفاظ على الدور المستقل والمحايد للمؤسسة الوطنية للنفط باعتبارها المؤسسة السيادية الوحيدة المسؤولة عن الإشراف على إدارة النفط في البلاد. مؤكدا ضرورة الحفاظ على ثروات الأجيال القادمة.

من جانبه، رحب رئيس مؤسسة النفط مصطفى صنع الله بمبعوث الأمم المتحدة. مثمناً الدعم الذي قدمته البعثة الأممية لليبيا طيلة السنوات الماضية، وخاصة لقطاع النفط الليبي.

وأكد صنع الله أن مؤسسة النفط، تسعى للحفاظ على تدفق النفط واستمرار عمليات الإنتاج. وتأمين الدخل والموارد المالية لدعم الاقتصاد الوطني.

وأشارإلى دور المؤسسة في إدارة الصناعة النفطية في ليبيا، والخدمات التي تقدمها للمواطن الليبي، من توفير للمحروقات لجميع المناطق. وتوفير الغاز الذي تعتمد عليه محطات الكهرباء بشكل أساسي، رغم الظروف السياسية والأمنية.

وأعيد في 17 سبتمبر/أيلول الماضي، إنتاج النفط الليبي وفق اتفاق مع المؤسسة الوطنية للنفط تم بمقتضاه استئناف تصدير النفط، ووضع آلية واضحة وشفّافة تضمن التوزيع العادل لعوائد النفط على كل الشعب والأقاليم.

وتضمن الاتفاق فتح حساب منفصل بالمصرف الليبي الخارجي تودع به عوائد النفط لحين تشكيل الحكومة الجديدة تتولى التوزيع العادل للعوائد على جميع الشعب الليبي بكل مدن وأقاليم البلاد وبضمانات دولية.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.