الأمم المتحدة تدين مقتل (3) موظفين إغاثة في “غرب دارفور”

أدانت الأمم المتحدة، اليوم الأربعاء، مقتل 3 موظفين من منظمات الإغاثة في الاقتتال القبلي في مدينة الجنينة بولاية غرب دارفور.

وشهدت مدينة الجنينة، غرب دارفور، أحداث عنف، منذ أيام، أسفرت عن سقوط 159 قتيلا و202 جريح، وفق ما أعلنت لجنة أطباء السودان (غير حكومية)، في بيان الثلاثاء.

جاء ذلك في بيان صادر عن نائب منسق الشؤون الإنسانية للأمم المتحدة “أوتشا”، بالسودان باباكر سيسيه، وصل الأناضول نسخة منه.

وقال البيان، إن “منسق الشؤون الإنسانية بالإنابة بالسودان باباكر سيسيه، يدين القتل الأخير لـ3 من موظفي منظمات الإغاثة، أحدهم مع أسرته في سياق العنف القبلي في غرب دارفور (دون تفاصيل أكثر).

وأعرب سيسيه، عن قلقه البالغ إزاء تصاعد العنف في غرب دارفور، وحث جميع المتورطين على وقف العنف فورا.

وأشار أن العنف أدى إلى وقوع العديد من الضحايا وتدمير الممتلكات وتشريد الناس، ودعا إلى محاسبة مرتكبي العنف.

وشدد وفق البيان على ضرورة سلامة وأمن الأشخاص الذين يتلقون العون وأولئك الذين يتولون تسليمها.

واندلعت أحداث العنف على خلفية شجار مسلح بين شخصين من قبيلتي المساليت والعرب، سقط على إثرها قتيل من العرب، وجرى القبض على الجاني، لكن مليشيات مسلحة تداعت من مختلف أنحاء الولاية وما جاورها، وعمدت إلى مهاجمة الجنينة.

والسبت، قررت السلطات فرض حظر تجوال إلى أجل غير مسمى بالولاية في محاولة لإنهاء أحداث العنف.

وتشهد مناطق عديدة في دارفور اقتتالا عنيفا بين القبائل العربية والإفريقية، ضمن الصراعات على الأرض والموارد ومسارات الرعي.​​​​​​​

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.