البرهان: لن نفرط بشبر من السودان ولا نريد خوض حرب مع إثيوبيا

أكد رئيس مجلس السيادة الانتقالي، عبد الفتاح البرهان، الإثنين، أن بلاده لن تفرط في شبر من أراضيها، وأنها لا تريد خوض حرب مع إثيوبيا بسبب الحدود بينهما.

جاء ذلك لدى لقاء البرهان، كبار قادة الجيش، بحضور رئيس الأركان محمد عثمان الحسن ونوابه، حسب وكالة الأنباء السودانية.

وقدم البرهان، الذي يشغل منصب القائد العام للجيش السوداني بالقيادة العامة للجيش في الخرطوم، شرحا عما يجري في الحدود الشرقية المتاخمة لإثيوبيا.

وقال: “السودان لا يريد خوض حرب مع إثيوبيا ولا مع أي دولة من دول الجوار الإقليمي، ولكن لن يفرط في شبر من أراضيه”.

وشدد على رغبة السودان في الوصول إلى اتفاق يحفظ له حقوقه المشروعة ووضع العلامات على الأرض.

وجدد تأكيده أن ما قامت به القوات المسلحة هو انتشار للجيش داخل الأراضي السودانية.

ولم يصدر على الفور تعليق من أديس أبابا بشأن حديث الخرطوم.

وفي 31 ديسمبر/ كانون الأول الماضي أعلن وزير الخارجية السوداني عمر قمر الدين، سيطرة الجيش على كامل أراضي بلاده الحدودية مع إثيوبيا.

وتلا ذلك بأيام اتهامات من السفير الإثيوبي لدى الخرطوم بيتال أميرو للجيش السوداني بالاستيلاء على 9 معسكرات داخل أراضي إثيوبيا منذ نوفمبر/ تشرين الثاني الماضي.

والأحد، أعلن رئيس الوزراء السوداني، عبد الله حمدوك، موافقة بلاده على وساطة جنوب السودان، لحل الخلافات الحدودية مع إثيوبيا، عقب التوترات الأخيرة بين البلدين.

وشهدت حدود البلدين تطورات عديدة لافتة، انطلقت شرارتها بهجوم مسلح استهدف قوة للجيش السوداني في جبل “طورية” (شرق) منتصف ديسمبر/ كانون الأول 2020.

وتقول الخرطوم إن “مليشيات إثيوبية” تستولي على أراضي مزارعين سودانيين بمنطقة “الفشقة”، بعد طردهم منها بقوة السلاح، متهمة الجيش الإثيوبي بدعم تلك العصابات، وهو ما تنفيه أديس أبابا وتقول إنها “جماعات خارجة عن القانون.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.