الجيش الجزائري يضبط فدية منِحت للإفراج عن رهائن في الساحل

ضبط الجيش الجزائري مبلغ 80 ألف يورو قال انه جزء من “فدية” حصل عليها إرهابيون في مقابل إطلاق سراح أربعة رهائن من بينهم رهينة فرنسية في مالي في أكتوبر.

وقالت وزارة الدفاع الجزائرية في بيان “كشفت ودمرت مفرزة للجيش الوطني الشعبي (…) خمسة مخابئ للإرهابيين واسترجاع مبلغ مالي مقدر بثمانين ألف يورو، والذي تبين أنه يمثل دفعة أولى من عائدات الفدية التي كانت محل صفقة (…) بمنطقة الساحل”.

وأوضحت الوزارة ان هذه العملية تمت في جبل بولاية جيجل (شمال شرق الجزائر)، واستفادت من معلومات قدمها “الإرهابي المسمى رزقان أحسن المدعو +أبو الدحداح+” الذي ألقي عليه القبض في 16 ديسمبر.

وكانت وزارة الدفاع في بيان سابق وصفت “أبو الدحداح” بـ”الإرهابي الخطير الذي التحق بالجماعات الإرهابية سنة 1994″ أي في بداية الحرب الأهلية (1992-2002) التي أسفرت عن 200 ألف قتيل حسب حصيلة رسمية.

وسبق ان عبرت الجزائر عن قلقها من استمرار دفع “فديات” لتحرير رهائن، وانتقدت بشدة الإفراج في أكتوبر عن 200 سجين مقابل أربع رهائن بينهم العاملة الإنسانية الفرنسية صوفي بيترونان بعد مفاوضات بين الحكومة المالية ومجموعة جهادية تحاربها فرنسا منذ سنوات.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.