الجيش المصري .. الإرهاب يشكل خطرا على المنطقة ودول الجوار

أصدرت وزارة الدفاع المصرية تقرير حول ما حققته القوات المصرية في مكافحة الإرهاب على كافة الاتجاهات الاستراتيجية للدولة المصرية ومنها الحدود مع ليبيا في الفترة من الأول من سبتمبر وحتى الثامن من ديسمبر الجاري.

جاء ذلك بعد أن تداول نشطاء مواقع التواصل الاجتماعي تسجيل مصور للضربات الجوية التي نفذتها طائرات القوات الجوية المصرية قرب الحدود مع ليبيا استهدفت ودمرت خلالها قافلة تضم أكثر من 20 مركبة تحمل أسلحة وذخائر قرب الحدود مع ليبيا.

ووقالت الدفاع المصرية أن خطر التنظيمات الإرهابية يظهر على دول الجوار كعامل رئيسي في تهديد أمن واستقرار دول الجوار الليبي، حيث أن دول المجاورة تعاني من تطرف التنظيمات الإرهابية وترابطها فيما بينها وتواصلها عبر الحدود.

وأكدت وزارة الدفاع المصرية تنفيذ سلاح الجو المصري يوم الثلاثاء الماضي ضربة جوية ضد عناصر إرهابية قرب الحدود مع ليبيا دمرت خلالها 21 عربة دفع رباعي محملة بالإرهابيين والأسلحة والذخائر.

العملية المصرية قرب الحدود مع ليبيا أدت الدور الرئيس فيها مقاتلات رافال تابعة لسلاح الجو المصري بمشاركة طائرات استطلاع تولت رصد الوضع وتوثيق مهاجمة وتدمير عربات الدفع الرباعي التي تحركت في مسارات وعرة متسترة بالظلام قرب الحدود الليبية المصرية.

وفي ذات السياق اعلن الناطق باسم القيادة العامة للجيش الوطني الليبي اللواء أحمد المسماري حول التحقيقات التي جرت مع المرافق الشخصي للإرهابي مختار بن مختار القيادي في تنظيم القاعدة في بلاد المغرب الإسلامي الإرهابي حسن الوشي،الذي ألقي القبض عليه في عملية محكمة للجيش الوطني الليبي في أوباري أواخر نوفمبر الماضي.

أوضح اللواء المسماري أن الإرهابي حسن الوشي اعترف بأن شحنة الأسلحة التي تم ضبها خلال عملية أوباري كان يتم الإعداد لنقلها إلى مالي.

 وأشار المسماري إلى أن الوشي اعترف أيضا بوجود ملاذ آمن لتنظيم القاعدة في العاصمة الليبية طرابلس وضواحيها.

العمليتين الليتين نفذهما الجيش الليبي والجيش المصري بشكل منفصل تؤكدان أن الإرهاب يشكل خطرا على المنطقة ودول الجوار الأمر الذي يحتم على دول جوار ليبيا التعاون مع القوات المسلحة العربية الليبية في حربها على الإرهاب حتى لا تعرض مواطنيها إلى خطر الإرهاب وحتى لا يضرب الإرهاب أمنها واستقرارها.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.