الحرية والتغيير: “المجلس المركزي” لم يخصص أي وزارة لحزب والكفاءة هي المعيار

أعلن المجلس المركزي لقوى الحرية والتغيير اليوم الأربعاء عدم تخصيص اي وزارة لحزب إنما كان الاختيار بالكفاءة في التشكيل الوزاري الجديد.

“المرصد” ينشر نص التصريح الصحفي للمجلس المركزي:

تداولت الوسائط صباح اليوم خبراً مفاده أن المجلس المركزي لقوى الحرية والتغيير قد اتفق على تقسيم الوزارات بين مكوناته في التشكيل الوزاري المرتقب، إضافة لقضايا أخرى متعلقة بهيكلة مجلس الوزراء وابقاء واستبدال بعض طاقمه.
نود عبر هذا التصريح أن نوضح الحقائق التالية:

أولاً: انعقد اجتماع للمجلس المركزي لقوى الحرية والتغيير نهار الأمس الثلاثاء ١ ديسمبر ٢٠٢٠ وناقش هيكلة مجلس الوزراء الجديدة المقترحة والتي تتضمن فصل بعض الوزارات الكبيرة واضافة وزارتين احداهما للاتصالات والتحول الرقمي والأخرى للسلام، توطئة لمناقشة المقترح في اجتماع مع السيد رئيس الوزراء نهار اليوم الأربعاء واستكمال النقاشات السابقة مع رفاقنا في أطراف العملية السلمية.

ثانياً: لم يخصص المجلس المركزي أي وزارة لأي حزب بل قرر بإجماع عضويته أن يتم اختيار قائمة المرشحين/ات بناءاً على معيار الكفاءة فقط وعدم تخصيص أي مقعد لأي حزب أو منظمة أو حركة، عدا المقاعد التي سيتم التوافق عليها مع أطراف العملية السلمية وفقاً للحصة المخصصة لهم في اتفاق جوبا لسلام السودان.

ثالثاً: لم يقرر المجلس المركزي لقوى الحرية والتغيير الابقاء أو التوصية باعفاء أي وزير/ة، بل قرر طلب تقرير آداء يقيم وفقاً له ما تم خلال العام الماضي، ليكون التشاور مع رئيس الوزراء د. عبد الله حمدوك حول الوزارة الجديدة قائماً على معايير علمية وموضوعية تسهم في أن يكون التشكيل الجديد دفعة للأمام في طريق تطوير عمل الجهاز التنفيذي بما يمكنه من تحقيق أهداف ثورة ديسمبر المجيدة.

أخيراً ستعقد قوى الحرية والتغيير مؤتمراً صحفياً في الأيام القليلة القادمة لتوضيح حصيلة مناقشات الفترة الماضية ورأيها في مستجدات الساحة السياسية، بما يوفر تفاعلاً أفضل مع الرأي العام ووسائل الإعلام المحلية والعالمية.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.