الخرطوم.. جهود لإحياء دور السينما بعد إغلاق دام 25 عاما

انطفأت شاشات السينما بالعاصمة الخرطوم والمدن السودانية منذ أكثر من 25 عاما، أي بعد سنوات قليلة من وصول الرئيس السابق عمر البشير إلى السلطة عام 1989.


ففي بداية تسعينيات القرن الماضي، أُغلقت غالبية دور السينما في عاصمة السودان الخرطوم، وبيعت وتحولت إلى أنشطة أخرى مثل بيع إكسسوارات الهواتف ومصارف مالية، في ظل تغيير كبير طرأ على شكل المدن السودانية في عهد البشير، من جراء تزايد حركة النزوح والهجرة والسباق نحو امتلاك العقارات.


وأدى نهم غير مسبوق لعناصر نظام البشير نحو امتلاك العقارات والأراضي، إلى عملية تدمير ممنهج لدور السينما، ببيعها وعرضها على رجال الأعمال والمستثمرين في العقارات، لتختفي نتيجة ذلك دور عريقة في قلب العاصمة.

وفي عهد عمر البشير، انحسرت منافذ الترفيه في السودان وحدث إقفال غير مسبوق لجميع الأنشطة المتعلقة بالترفيه، من بينها دور السينما. وتحول مبنى أشهر دار عرض في قلب العاصمة السودانية بشارع القصر، سينما “كلوزيوم” المملوكة لأحد الأجانب، إلى مصرف مالي.

ويعتقد مدير عام وزارة الثقافة والإعلام في السودان وليد سوركتي، في تصريح له، أن نظام البشير “عمل على تدمير دور السينما للقضاء على الاستنارة”، مشيرا إلى وجود “إرادة حكومية قوية في الوقت الراهن لإحيائها وتشغيلها، بشكل يواكب التقنيات الرقمية”.

ويوضح سوركتي أن لجنة شكلها وزير الإعلام السابق فيصل محمد صالح، أعدت تقريرا لحصر دور السينما في البلاد وعددها أكثر من 60 دار عرض، بعضها تهدمت وأخرى بيعت وتحولت إلى أنشطة اقتصادية يومية للربح السريع.

وتعتزم وزارة الثقافة والإعلام إنشاء مؤسسة حكومية معنية بتطوير السينما في السودان، تتلقى تمويلا حكوميا ودعما ماليا ينعش هذا المجال، الذي يأمل مسؤولون أن يعود مجددا.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.