السودان .. إحتجاجات تطالب ببقاء (يوناميد) في دارفور

تواصلت احتجاجات أهالي معسكرات كلمة وأبو شوك للنازحين بولايتي جنوب دارفور وشمال دارفور رفضا لقرار خروج بعثة الأمم المتحدة المشتركة مع قوات الاتحاد الأفريقي (يوناميد) من ولايات دارفور.

 واحتشدت أعداد كبيرة من النازحين أمام مقرات بعثة (يوناميد) رافعين لافتات تطالب باستمرار بقاء تلك القوات حتى تتم محاسبة الجناة ويتم ترتيب الوضع الأمني في مناطقهم وتسترد أراضيهم من مغتصبيها.

وكانت تلك المعسكرات قد أقيمت لمئات آلاف النازحين الذين هربوا من بطش الحرب في دارفور التي دارت في عهد النظام السابق والتي ارتكبت فيها أبشع جرائم القتل والاغتصاب وحرق القرى وطرد أصحاب الأراضي.

كما إندلعت أعمال عنف قبلية قبل يومين في محلية قريضة بولاية جنوب دارفور أدت لمقتل سبعة مواطنين وكذلك قتل شاب على يد ميليشيات مسلحة في ولاية غرب دارفور بحسب بيان للمنسقية العامة لمعسكرات النازحين واللاجئين في مؤشر على استمرار أزمة الإقليم وغياب الأمن والقانون هناك.

 وفي وقت سابق كانت قد رحبت حكومة السودان بقرار مجلس الأمن الدولي بإنهاء ولاية البعثة الأممية لحفظ السلام بدارفور يوناميد في مطلع يناير2021.

كما تعهدت الحكومة السودانية بتوفير الحماية للمدنيين في دارفور وفق استراتيجية وطنية عقب سحب قوات البعثة من ولايات دارفور.

ووصفت وزارة الخارجية بالخرطوم في بيان لها يوم الأربعاء القرار بأنه “خطوة مهمة على طريق استكمال عودة السودان للمجتمع الدولي وتصحيح علاقته مع منظومات العمل الجماعي متعدد الأطراف”.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.