السودان: الطاقة تكشف أسباب عودة أزمة الوقود

قال وزير الطاقة المكلف المهندس خيري عبدالرحمن، إن العديد من شركات توزيع الوقود أحجمت عن التوزيع، بسبب شائعات أطلقها البعض بزيادة أسعار المحروقات، مما أدى لحدوث الأزمة الأخيرة وعودة الصفوف مجدداً أمام محطات التزود بالخدمة.

وأكّد خيري في تنوير صحفي بوكالة السودان للانباء مساء الإثنين، بداية مضاعفة التوزيع لمحطات التزود بالوقود بولاية الخرطوم منذ السبت الماضي، منوهاً إلى أن الشائعات ترافقت مع المراجعة الدورية التي تقوم بها الوزارة لاسعار المحروقات بناءاً على تغيير السعر العالمي وتحرك سعر الدولار أمام الجنيه السوداني.

وأضاف وزير الطاقة المكلف أنه كان من المفترض مراجعة أسعار المحروقات في يوم 14 من يناير الجاري وتأخرت دراسة السعر الجديد من وزارة المالية مؤكداً انه كان هناك خيار إعفاء السعر الجديد من ضريبة القيمة المضافة ولذلك أخضعت وزارة المالية السعر الجديد لمزيد من الدراسة مما ساهم في زيادة الأزمة وقلل التوزيع مشيراً إلى أن طرح شركات نقل الوقود من ميناء بورتسودان للخرطوم لاسعار نقل جديدة والتفاوض بشأنها مع وزارة المالية أخذ مزيدا من الوقت مؤكداً أنه تم الاتفاق مع هذه الشركات على أسعار جديدة وبدأ إنسياب الوقود من الميناء وفي طريقه للخرطوم وبقية الولايات.

وأوضح عبدالرحمن أن الوزارة استعرضت خططها لمواجهة الأزمات المتعلقة بالنفط و الكهرباء على المدى المتوسط و البعيد وقال (كان لا بد من تسليط الضوء على البرامج الاستراتيجية) وأضاف (وضحنا أسباب الأزمات الحقيقية).

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.