السودان: “الوطني” يعلق على اعتقال قياداته.. والطاهر التوم ينكر إنضمامة للحزب

أكد حزب المؤتمر الوطني المحلول اعتقال 4 من قياداته وكوادره ضمن حملة ابتدرتها لجنة تفكيك نظام الـ30 من يونيو 1989 ضد عناصر من الحزب قالت إنها حرضت على العنف في الاحتجاجات الأخيرة.

وبحسب القيادي في الحزب المحلول محمد الحسن الأمين فإن السلطات اعتقلت الجمعة القيادي أمين حسن عمر فضلا عن الصحفيين ياسر العطار وخويلد عبد العظيم.

وقال “تأكدنا أن أمين حسن عمر تم اعتقاله. في البدء أجرينا اتصالات معه ولم نتمكن من التواصل معه”.

وجرى نقل أمين حسن عمر إلى حراسة القسم الشمالي في الخرطوم.

وأشار الأمين إلى أن الاعتقالات التي تمت أمس طالت القيادي في الحزب ونائب الرئيس السابق حسبو عبد الرحمن والصحفي حسين خوجلي ناشر صحيفة ألوان ومالك قناة أم درمان الفضائية.

واعتبر محمد الحسن الأمين ما تعرضت له قيادات حزبه “اعتقالات” وليس توقيفا بخصوص إجراءات جنائية، قائلا إن ما يجري اعتقال تغلفه لجنة التفكيك بإجراءات جنائية لا وجود لها في الواقع.

وأوضح أنهم تواصلوا من وكلاء نيابة أبلغوهم بأن لجنة التفكيك وجهت بإحضار مطلوبين من كوادر الحزب على أن تجهز اللجنة غدا السبت أسباب توقيفهم، وتوقع اطلاق سراحهم لعدم وجود ما يدينهم.

وعلى إثر ذلك أعلنت ولايتي الجزيرة وسنار فرض الطوارئ بشكل استباقي بعد الاحتجاجات العنيفة والمتزامنة في أكثر من 10 مدن في 6 ولايات.

ومن جانبة طالب الاعلامي الطاهر حسن التوم الحسوب على حزب المؤتمر الوطني المحلول بعدم مناداتهم “بالكيزان” وقال انه سيقاضي اي ناشط او مواطن يدعوه “بالكوز” .

وقال الطاهر خلال منشور على صفحتة بالفيس بوك ” طالما الشرطة قررت فصل اي نظامي يقول لمواطن (دي المدنية الديرنها)نحن سنطالب بسجن اي مواطن يقول لنا كوز وسأبدأ إجراءات التقاضي مع اي ناشط يتهمني بالانضمام لحزب المؤتمر الوطني المحلول إما ان يثبت اتهامة بالادلة او القاء يأخذ مجراة، خاتما حديثة (كفاية فوضى).

واتخذت لجنة التفكيك أمس الخميس، إجراءات جنائية عبر النيابة العامة في مواجهة رموز الحزب المحلول النشطة بالعاصمة والولايات، وقالت إنها تملك معلومات تؤكد تورطهم في عمليات الحرق والنهب التي صاحبت الاحتجاجات.

وافادت مصادر صحفية أن والي ولاية الخرطوم أيمن نمر تسلم الخميس من النيابة العامة أوامر قبض في مواجهة 77 من رموز النظام السابق.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.