السودان: تصريحات وزيرة المالية السابقة ترفع الدولار ود.جبريل يعد بإصلاحات إقتصادية كبيرة

بالرغم من أن مجرد نبأ تسلم الحكومة السودانية لوديعة كبيرة بقيمة 500 مليون دولار من إحدى الدول قد اسهم لحد واضح في ارتفاع قيمة العملة الوطنية، لكن حديث وزيرة المالية السابقة هبة محمد علي قد أشاع حالة من الارتباك في السوق الموازي.

حيث قالت الوزيرة، “انها لا تعلم ان كانت هناك وديعة بقيمة 500 مليون دولار فعلا قد دخلت خزينة البنك المركزي ام لا”، وهو ما يعني أن يشهد الجنيه “هبوطاً عنيفاً” في الايام القادمة.

ومن جانبة طمأن وزير المالية والتخطيط الاقتصادي “الأخير” د.جبريل إبراهيم الشعب السوداني بإصلاحات إقتصادية كبيرة اولها توفير الخبز للمواطن، وتحسين قيمة العملة الوطنية، بجانب وعدة للشعب بعدم رفع الدعم عن السلع الاستراتيجية كالغاز والفيرنس وغيرها حتى نهاية العام الحالي.

وقال في اجتماع لجنة السلع الاستراتيجية بحضور وزير الطاقة نعمل مع بنك السودان علي تخفيض سعر الصرف كما يجري العمل في التعاون مع الشركات الحكومية.

وأكد جبريل جاهزية وزارة المالية لمعالجة تمويل بواخر الغاز بجانب الجازولين والبنزين.

وقال إن فرص نجاح الحكومة الجديدة أكبر من السابقة

وذكر جبريل، أن الحكومة الجديدة “سوف تكون أكثر استقرار وأكثر آداء لأن المجلس التشريعي سيتم في وقت قريب قبل نهاية الشهر ما يعني وجود جهاز رقابي”.

وأضاف: “اتفقنا على ميثاق يتواضع عليه الناس ويضبط أداء الحكومة وينص على الدفاع عن القرارات التي سوف تتخذ ومنع التناقض الذي عاشه الناس في السابق مثل أن البعض يحضر الاجتماعات ويناقض القرارات لاحقا”.

ويمر السودان بأزمة اقتصادية عميقة منذ تولي حكومة انتقالية الحكم في منتصف 2019 بعد انتفاضة، إذ بلغ التضخم 254% في ديسمبر الماضي إلى جانب عجز في الوقود والخبز والكهرباء.

والواضح أنة لا يبدو لدى الحكومة الانتقالية في السودان منذ بدايتها أي خطط للتعامل مع الأوضاع الاقتصادية، فهل سيكون د. جبريل هو الرجل المقصود وينجح فيما فشل فية غيرة؟

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.