السودان: حركة عبدالواحد تتهم قوات الدعم السريع بمهاجمتها في جبل مرة

اتهمت حركة جيش تحرير السودان بقيادة عبدالواحد محمد نور، اليوم الأحد قوات الدعم السريع بالهجوم عليها غدراً بمنطقة (دوري) بجبل مرة غرب دارفور في المناطق التي تسيطر عليها الحركة.

وأشارت الحركة في بيان إلى أن المهاجمين استغلوا الدواب من خيول وجمال ويرتدون الزي المدني بغرض التمويه وإلصاق جريمتهم بالمجتمعات المحلية ، إلا أن أجهزة الحركة تعرف عنهم كل كبيرة وصغيرة وظلت تتابع مخططاتهم ومؤامراتهم بكل دقة.

وقالت إن هذا الهجوم الجبان قد جري التخطيط له وتنفيذه من قبل مليشيات الدعم السريع والمتعاونين معها من مجموعة المدعو ذا النون الذي انضم حديثاً لمليشيا الدعم السريع.

واتهمت الحركة قائد مليشيا الدعم السريع بمنطقة أم القرى والمليشوي النمير جاد الله، بالإشراف على تنفيذ هذا الهجوم من ثلاثة محاور بهدف السيطرة على المنطقة، مؤكدة أن يقظة قواتها ورصدها لتحركاتهم من لحظة الترتيبات والتسلل عبر الوديان والغابات قد أفشلت مخططاتهم.

واضافت: استطاعت قواتنا من إلحاق الهزيمة النكراء بالمجموعة المعتدية وتكبيدها خسائر كبيرة في الأرواح والعتاد، وفرّت بقايا فلولهم إلى منطقة جبرة التي تسيطر القوات الحكومية.

وأعلنت حركة جيش تحرير السودان مقتل الرائد/ الحاج برمة حمدان في المعركة من قوات الدعم السريع وهو دليلاً آخراً يؤكد تورط الدعم السريع في هذا الإعتداء الآثم، بحسب زعمهم. ن هذا الهجوم هو الإعتداء الرابع على مناطق سيطرت الحركة منذ شهر نوفمبر الماضي، وهو بمثابة إعلان حرب صريح على الحركة.

وحمل بيان الحركة حكومة الخرطوم وقوات الدعم السريع كامل المسئولية إذا ما تطورت الأوضاع بدارفور إلى حرب شاملة جراء الإعتداءات التي تقوم بها المليشيات الحكومية.

وأكدت إن ما تقوم به مليشيات الدعم السريع الشريك الحكومي من إعتداءت وإيواء المتساقطين ودعمهم للهجوم على مناطق سيطرت الحركة الهدف منها قفل كافة الطرق السلمية التي تقود إلى السلام والإستقرار بالسودان.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.