السودان .. شرطة مباحث التعدين تداهم مصنع عشوائي بأمدرمان

قامت شعبة مباحث الادارة العامة لتأمين التعدين بمداهمة مصنعا عشوائيا للتعدين العشوائي بالمنطقة الصناعية امدرمان والقبض على عدد  من المتهمين.

 وأشاد محمد يحى عبدالجليل وكيل قطاع التعدين بوزارة الطاقة والتعدين بالمجهود الكبير الذى حققته مباحث التعدين في كشفها وضبطها لكل أعمال التصنيع العشوائي خاصة فى المزارع والمناطق الصناعية.

 وأشار الوكيل إلى أن ضبط مصنعاً بهذه المواصفات يعتبر انجازاً كبيراً خاصة وأنه يعمل دون تصاديق وبطريقة عشوائية يضر كثيراً بصحة البيئة خاصة وأن معظم المواد المستخدمة كيماوية تتسبب في أمراض خطيرة للمواطنين وتلوثاً للبيئة.

 ودعا عبدالجليل المواطنين إلى ضرورة التبيلغ الفوري لكل حالات التصنيع العشوائي خاصة في الأماكن المتاخمة لسكن المواطنين.

 كما أكد اهتمام الوزارة بالتنسيق مع شرطة تأمين التعدين لاستمرار حملات كشف أماكن التصنيع العشوائي بجانب تطبيق القوانين التى تحمى المواطنين والعاملين في أماكن التصنيع.

 اما مبارك أردول مدير عام الشركة السودانية للموارد المعدنية أشار الى أهمية محاربة التعدين غير المشروع خاصة وان أي نشاط غير مصرح به يؤثر على صحة المواطن باستخدام مواد كيمائية بطريقة عشوائية تضر بالعاملين فى التصنيع العشوائي.

كما شدد علي ضرورة اتخاذ اجراءات قانونية صارمة تجاه كل من يمارس هذه الجريمة التي تضر بصحة الانسان والاقتصاد الوطني كما أن ممارسة عمليات التصنيع بهذه الكيفية يعتبر جريمة يعاقب مرتكبها وفق القانون.

اللواء شرطة خالد حسن على مرجان مدير الادارة العامة لشرطة تأمين التعدين جدد حرص ادارته على ملاحقة عمليات التصنيع العشوائي مشيراً أن المصنع الذي تم ضبطه يعمل دون تصاديق أو لوائح أو ضوابط من الجهات المختصة مما يؤثر سلباً على صحة الإنسان والبيئة.

وكان قد أفاد المكتب الصحفى للشرطة أن معلومات توفرت لدى شعبة مباحث التعدين بوجود مصنع عشوائي لتصنيع الذهب بالمنطقة الصناعية أمدرمان وتحت اشراف مدير دائرة شئون الأمن والولايات تم استخراج إذن تفتيش للمصنع من النيابة ليتم القبض على عدد (2) من المتهمين كما عثر بداخله على عدد (600) جوال من مخلفات التعدين وعدد (28) جوال كربون إضافة لعدد (1) جوال سيوريا وعدد (12) خلاطة كبيرة وعدد (1) فرن كبير و(2) فرن صغير وتم اتخاذ الإجراءات القانونية اللازمة بدائرة الإختصاص.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.