السودان: وزيرة المالية تكشف اسباب تدهور الجنيه السوداني

عددت وزيرة المالية والتخطيط الاقتصادي المُكلَّفة د. هبة محمد علي، اسباب تدهور الجنيه السوداني مقابل العملات الأجنبية في السوق الموازي.

وقالت د. هبة في تصريح صحفي أن من أسباب تذبذب سعر الصرف هو الشائعات التي يُطلقها المستفيدون من هذا النشاط مثل شائعة “تغيير العملة”، وكذلك المضاربات التي تقوم بها بعض الشركات، بالإضافة لزيادة الطلب من العملة الصعبة في بداية العام، مُبينةً أنه تم الاتفاق على حلول عاجلة سيكون لها أثراً إيجابياً، مثل زيادة احتياطي الحكومة من العملة الصعبة، مُشيرةً في هذا السياق إلى وصول مبلغ 200 مليون دولار كدفعة أولى لحسابات الحكومة وبصورة مباشرة من جُملة مبلغ 800 مليون دولار.

كما نفت الوزيرة أي إتجاه لتغير العمله و قالت ستكون هناك معالجات للمشالكل الجوهرية، وأن تغيرها في الوقت الراهن (كتغير الفستان من الخارج ليس الا) وكشفت عن وجود العديد من الطرق و السياسات المثلى والواعية ، بتكلفة زهيدة خاصة و أن تكلفتة تغير العملة تحتاج لمبلغ 600 مليون دولار.

ووصفت هبة السودان بالدولة (المفلسة ) مشيرة لمعاناتة الكبيرة لجلب الدقيق فضلاً عن عدم القدرة على إستيراد الدواء، وأكدت وزيرة المالية والتخطيط الإقتصادى هبة ممحمد على على معاناتهم الكبيرة من العائد الضريبي ،مشيرة للعمل الجاري لمعالجتة ،موضحة أن العجز النقدي شهرياً أكثر من 10 مليون جنية ،كما أشارت لتوفير 12 مليار جنية أمس الأول لتوفير الدقيق، قائلة إن المشكلة أصبحت في توفير الغاز.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.