السودان .. يؤكد قدرة القوات المسلحة علي ردع أي عدو

أكد رئيس هيئة الأركان السودانية الفريق أول ركن محمد عثمان الحسين إن القوات المسلحة السودانية أضحت قادرة على ردع أي عدو يعمل على زعزعة البلاد.

أكد ذلك لدي مخاطبته اليوم في ختام العام التدريبي 2020 وتمرين رايات النصر 3 بمعسكر الشهيد سيف الإسلام للتدريب بمنطقة المعاقيل (36) كيلو جنوب شرق شندي.

كما وصف الحسين المشروع التدريبي بأنه “أكبر مناورة لسلاح المدرعات في تاريخ الجيش السوداني” قائلاً إن القوات ستنطلق لسد الثغرات على الحدود مع إثيوبيا وأن “الجيش السوداني سيفي بحماية حدود بلاده”.

وأضاف رئيس الأركان “لا يزال أعداء السودان يرضون أن نظل كما كنا بعد أن دخلنا النادي العالمي مبرئين من كل التهم وحققنا السلام في بلادنا” في إشارة إلى اتفاق التطبيع ورفع اسم السودان من “قائمة الإرهاب”.

وبحسب مصادر إعلامية فقد دخلت القوات السودانية اليوم الاثنين آخر نقطة على الحدود مع إثيوبيا وهي منطقة خورشيد بعد 21 سنة من سيطرة ميليشيات إثيوبية عليها.

وأعلنت القوات الأمنية أنها أرسلت تعزيزات كبيرة إلى الحدود مع إثيوبيا من أجل استعادة “الأراضي المغتصبة”.

وأكد أن “خورشيد” و”قلع لبان” تعدان من أهم المواقع الاستراتيجية في الشريط الحدودي بين السودان وإثيوبيا وتقعان داخل الأراضي السودانية بعمق سبعة كيلومترات من جبل أبو طيور.

ويأتي ذلك على خلفية تصعيد التوتر بين البلدين بعد مقتل عدد من العسكريين السودانيين مؤخرا جراء كمين نصب في منطقة حدودية وألقى الجيش السوداني اللوم فيه على “القوات والمليشيات الإثيوبية”.

وأعلن الجيش السوداني الأسبوع الماضي عن خسائر في الأرواح والمعدات جراء تعرض قواته لاعتداء من مليشيا إثيوبية داخل أراض قرب منطقة “الفشقة” الحدودية.

وقال رئيس الورزاء الإثيوبي أبي أحمد الأحد الماضي إن حكومة أديس أبابا تتابع عن كثب الأحداث الأخيرة التي شهدتها منطقة الفشقة الحدودية والتي أدت إلى استشهاد 4 من الجيش السوداني محملا “الميليشيات المحلية” المسؤولية عن الحادثة.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.