السودان يُهدد بـ”التحكيم الدولي” لحل النزاع الحدودي مع إثيوبيا

هدد رئيس المفوضية القومية للحدود في السودان، معاذ محمد تنقو، أن بلاده سوف تلجأ للتحكيم الدولي في حال فشل الجهود الدبلوماسية لحل النزاع الحدودي مع إثيوبيا.

وقال تنقو، أن إثيوبيا “تماطل منذ اتفاقية 1992″، مؤكدا في مقابلة مع تلفزيون، أن السودان “لا يسعى لحل عسكري في منطقة الفشقة الحدودية” مع إثيوبيا، التي شدد على أنها “أرض سودانية منذ 500 عام”.

وأضاف تنقو أن الخلاف مع إثيوبيا “لم يكن بشأن ترسيم الحدود، إذ تم ترسيمها ووضع العلامات وأخذ الإحداثيات منذ عام 1903 وفق اتفاقية تم إبرامها بين بريطانيا وإمبراطور الحبشة”.

ولفت إلى أن التفاوض “يتمثل في إعادة ترسيم الحدود وتكثيف العلامات حتى يراها المواطنون في البلدين”. وفقاً لـ سبوتنيك.

وقال تنقو، إن الحل التفاوضي هو “الخيار الأسهل، من خلال قيام الطرفين بتوجيه المفوضية المشتركة بمباشرة الإجراءات المطلوبة وبناء علامات حدود جديدة تُبيّن سيادة الطرفين على الأراضي”.

وأشار إلى أن السودان “لن يقبل أي نفوذ إثيوبي رسمي على أراضيه”.

كما دعا إثيوبيا إلى “الالتزام باتفاقية عام 1992، التي ألزمت بها نفسها في ذلك الوقت، وتنص على المحافظة على الوضع الراهن في عام 1972″، مؤكداً ضرورة منع أي “تغول إثيوبي على المزارع السودانية، والمحافظة على خط التمييز بين مزارعي البلدين إلى حين إعادة ترسيم الحدود”.

سبوتنيك

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.