الصحراء الغربية .. تصعيد من جميع الأطراف وقلق من الأمم المتحدة

يتابع المرصد العربي النزاع بين المملكة المغربية وجبهة البوليساريو في الصحراء الغربية وإغلاق معبر الكركرات وإنتشار الجيش المغربي.

وأخذ نزاع الصحراء في الصحراء الغربية طابعاً حساسا خلال الأسابيع الأخيرة نتيجة قرار جبهة البوليساريو إغلاق معبر الكركرات الذي يربط بين المغرب وموريتانيا والمعبر مغلق منذ أكثر من ثلاثة أسابيع في وجه التنقل والبضائع.

أعربت الأمم المتحدة عن قلقها من احتمال نشوب الحرب في الصحراء الغربية وكشفت عن مساعٍ متعددة تقوم بها لدى جميع الأطراف بينما تلتزم الدول الغربية المعنية بالنزاع مثل فرنسا وإسبانيا الحذر الشديد كما حضر الملف في الكونغرس الأمريكي رغم الانتخابات الرئاسية.

وعلم المرصد العربي رغبة البوليساريو بالضغط على الأمم المتحدة للعودة إلى تنظيم استفتاء تقرير المصير كما هددت في بيانين بالحرب إذا أرسل المغرب أي مدني أو عسكري إلى الكركرات.

 ونتيجة هذا التصعيد إنتشرت حشود عسكرية مغربية وموريتانية وأخرى للبوليساريو في المنطقة مما يجعل مسألة نشوب الحرب واردة إذا خرجت الأوضاع عن السيطرة.

نتيجة تدهور الأوضاع فأن الأمم المتحدة ستقوم بنقل موظفي المينورسو “قوات حفظ السلام في الصحراء” إلى جزر الكناري الإسبانية في حالة نشوب مواجهات عسكرية بين المغرب وجبهة البوليساريو- حسب القدس العربي-.

وصرح وزير الخارجية الموريتاني إسماعيل ولد الشيخ أحمد عن قلق الأمين العام للأمم المتحدة أنتونيو غوتيريش من انفجار الأوضاع حسب وكالة الأنباء الموريتانية.

وتعتبرهذه أول مرة تكشف فيها الأمم المتحدة علانية عن تخوفها من احتمال نشوب الحرب بين المغرب وجبهة البوليساريو جاء ذلك بعد قرار للبوليساريو بإغلاق معبر الكركرات في وجه حركة المرور بين المغرب وموريتانيا.

وفي الوقت الذي يطالب الرأي العام المحلي والعالمي لإيجاد حل لهذه المعضلة يجد المغرب نفسه في موقف محرج للغاية إذ لا يمكنة أن يقف بدون إتخاذ موقف وأضح.

وحسب مصادر فأن الأمم المتحدة تجري اتصالات مع عدد من العواصم الكبرى للتهدئة ومنها موسكو للضغط على الجزائر وبالتالي على البوليساريو التهدئة ثم إجراء مباحثات مع كل من مدريد وباريس.

وكانت المفاجأة من الولايات المتحدة فرغم رفض الرئيس دونالد ترامب الاعتراف بنتائج الانتخابات الرئاسية ومنحت الفوز للمرشح الديمقراطي جو بايدن فقد حضر نزاع الصحراء في مجلس الشيوخ.

وفي هذا الصدد، استعرض رئيس لجنة الأمن والدفاع في الكونغرس جيمس إنهوف تطورات ملف الصحراء وقدم عرضا يميل إلى جبهة البوليساريو وينتقد المغرب وطالب بضرورة تدخل الأمم المتحدة.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.