المغرب يرفض استقبال الطلبة الموريتانيين هذا العام بسبب جائحة “كورونا”.

تعنيف عدد من الطلبة الموريتانيين من طرف الشرطة الموريتانية، الخميس، من أجل منعهم من تنظيم مظاهرة احتجاجية يُطالبون فيها بالسفر إلى المغرب من أجل الدراسة.

أصيب عدد من الطلبة الموريتانيين بجروح متفاوتة، نتيجة استعمال الشرطة الموريتانية القوة لفض احتجاج طُلابي أمام مقر وزارة التعليم العالي بالعاصمة نواكشوط.

وأكد شهود عيان أن شرطة مكافحة الشغب استخدمت العصي والهراوات لضرب المحتجين الذين كانوا يتجمعون بشكل سلمي، مما أسفر عن إصابة عدد منهم بجروح، من بينهم طالبة أُصيبت ونُقلت إلى المستشفى في حالة غيبوبة.

ويأتي الاحتجاج في أعقاب رفض المغرب استقبال الطلبة الموريتانيين هذا العام بسبب جائحة كورونا، وعددهم يتجاوز 300 طالب، مما دفعهم إلى التظاهر سلميا لمطالبة وزارة التعليم الموريتانية بإيجاد حل لمشكلتهم.

واستغرب المحتجون من “عدم سماح السلطات الموريتانية للطلبة بتنظيم وقفة سلمية لمدة ثلاثين أو أربعين دقيقة”، مطالبين في الوقت ذاته السلطات بـ”اعتماد التدريس عن بعد كحل مؤقت، في انتظار انفراج أزمة كورونا، أو إحالة منحهم إلى دول أخرى”.

المصدر: هسبرس

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.