المغرب يجري تجارب محاكاة استعداداً لانطلاق حملة التلقيح ضد كورونا !

في الوقت الذي مازال المغاربة ينتظرون موعد بداية حملة التلقيح الوطنية ضد فيروس كورونا المستجد، أكدت مصادر في وزارة الصحة بالمغرب انطلاق عدة تجارب ميدانية لموظفي الصحة، ليكونوا جاهزين لبدء المرحلة الأولى من حملة التطعيم ضد الوباء، وسط توقع بأن تنطلق خلال الأيام القليلة المقبلة.

ولم يقتنع مغاربة كثر بجدوى اللقاح الحالي، انسجاما مع تشكيكهم الأولي بشأن فيروس “كورونا”، ليمضي هذا الشعور مجددا ويكرس نظرية المؤامرة، بحيث يشك البعض في وجود شريحة أو تحولات جينية قد يسببها اللقاح بإيعاز من الدول الكبرى.

وبعدما انتشرت ”أخبار” غير رسمية حول بدء عملية التّطعيم خلال الأسبوع الأول من شهر دجنبر، يبدو أن السّلطات تتريّث في عملية الإعلان الرّسمي عن موعد انطلاق توزيع اللقّاحات على المغاربة؛ فلم تصدر أيّ جهة حكومية أو صحية موعدا محددا لبدء “التطعيم” ضد فيروس “كورونا”.

وأكدت مصادر طبية أن الأمر يتعلق بـ”محاكاة وتجسيد كافة المراحل” التي ستمر بها عملية التلقيح الوطنية ضد جائحة “كوفيد-19″، معتبرة أنه مجرد “تدريب استباقي”.

وتهدف هذه التدريبات إلى تفادي بعض المشاكل التقنية التي قد تحدث خلال العملية الفعلية,اضافة الى سبل التعامل مع الاشخاص الذين سيخضعون للتطعيم.

وسبق لوزارة الصحة أن حددت عدد الموظفين الذين سينجزون عملية التطعيم على المستوى الوطني بـ25631 فردا، منهم 14423 داخل المدن، و11208 في البوادي.

وأشار المصدر الطبي إلى إمكانية الاستعانة بأطباء القطاع الخاص، والمهن الطبية والتمريضية، وأفراد الهلال الأحمر المغربي، بهدف تعزيز الموارد البشرية وإنجاح عملية التلقيح ضد فيروس “كورونا”، التي ستمتد لثلاثة أشهر.

من جهة أخرى تواصل السلطات الإقليمية في كل منطقة تفقد محطات لقاح فيروس كورونا بالمراكز الصحية ، في إطار الاستعداد لتوفير ظروف ملائمة بالمراكز الصحية التابعة لوزارة الصحة ، واستجابة لتعليمات الملك محمد السادس وقرارات الحكومة بخصوص حملة تلقيح المغاربة ضد كوفيد 19.

و قام عمال الأقاليم خلال الأسبوع الجاري بعدة زيارات ميدانية لمحاكات لقاح فايروس كورونا بمجموعة من المراكز الصحية التابعة لوزارة الصحة للوقوف على جاهزيتها ومدى تجند الطاقم الطبي استعدادا لانطلاق الحملة الخاصة بالتلقيح .

المصدر:هسبرس

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.