ليبيا..المنفي يلتقي عقيلة و يواصل مشاوراته بشأن منح الثقة للحكومة

استقبل رئيس مجلس النواب الليبي المستشار عقيلة صالح، مساء الأحد، رئيس المجلس الرئاسي الليبي محمد المنفي، في مقر إقامته بمدينة القبة، لبحث مستجدات الوضع وعدة ملفات هامة.

حيث وصل محمد المنفي، في وقت سابق الأحد، إلى مدينة البيضاء، شرقي البلاد، في إطار مشاورات توحيد مؤسسات الدولة.

والتقى المنفي العديد من الشخصيات السياسية والثقافية والاجتماعية والعسكرية والأمنية، حيث كان في استقباله بقاعة البرلمان بمدينة البيضاء، مجموعة من أعضاء مجلس النواب وأعضاء لجنة الحوار، إضافة إلى عمداء بلديات الجبل الأخضر والبيضاء وشحات ووردامة والساحل وعمر المختار.

وبحسب بيان صادر عن المكتب الإعلامي للمجلس الرئاسي فإنه كان من ضمن الحضور أعضاء هيئة التدريس بجامعة عمر المختار وجامعة محمد بن علي السنوسي وأكاديمية الدراسات العليا ومشائخ وأعيان الجيل الأخضر، والمنطقة الدفاعية العسكرية ومديريات أمن الجبل الأخضر.

وبحث المنفي خلال تلك اللقاءات وجهات النظر حول المرحلة القادمة، فيما قدم الحاضرون دعمهم لرئيس المجلس الرئاسي الجديد الدكتور محمد المنفي بتوليه رئاسة المجلس الرئاسي.

وتعد زيارة المنفي إلى القبة والبيضاء الأولى له بعد توليه رئاسة المجلس الرئاسي والرابعة للشرق الليبي، بعد اختتام جولاته في بنغازي وطبرق، في إطار جهود توحيد المؤسسات ومناقشة ترتيبات عقد جلسة منح الثقة للحكومة الجديدة.

وقال رئيس المجلس الرئاسي، في تصريحات إعلامية، إن المهمة الأولى التي يسعى لإنجازها هي توحيد الجيش عبر مسار اللجنة العسكرية الليبية المشتركة (5 + 5).

مؤكدا أن المجلس الرئاسي سيقوم بدعم المسار، حتى يتمكن من توحيد المؤسسة العسكرية.

وأوضح المنفي أن زيارته إلى بنغازي وطبرق، جاءت في إطار هذا الهدف.

وأشار إلى أن المسار العسكري من أهم المسارات التي يجب العمل عليها، بصفته قائدًا أعلى للجيش الليبي.

ولفت إلى أن المسار الثاني يشمل توحيد المؤسسات، وسيلمس المواطن جدواها في الفترة القريبة لتحسين أوضاعه المعيشية، والوصول إلى الانتخابات.

وأكد محمد المنفي أنه لا اقتراع دون أمان يتحقق بواسطة قوات الجيش والشرطة.

وقال رئيس المجلس الرئاسي إن المسار الثالث الذي سيعمل عليه هو ملف المصالحة الوطنية. مشيرا إلى أنه جار حاليا دراسة عدة تصورات، سيختار من خلالها شخصيات لتقود هذه المصالحة.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.