الوفد المصري يصل غرب ليبيا في زيارة أولى من نوعها.

وصل الوفد المصري رفيع المستوى إلى طرابلس ، الأحد، في زيارة هي الأولى من نوعها منذ 2014,بعد أسبوع من زيارة رئيس المخابرات المصرية عباس كامل إلى رجل شرق ليبيا النافذ خليفة حفترالذي لطالما نُظر إليه باعتباره يتمتع بدعم القاهرة غير المشروط.

ويرأس الوفد المصري الوكيل بجهاز المخابرات العامة ورئيس اللجنة المصرية المعنية بالملف الليبي أيمن بديع، ويضم المسؤول عن الملف الليبي بوزارة الخارجية السفير محمد أبو بكر. 

وبحسب وثيقة صادرة عن حكومة الوفاق، فإن برنامج زيارة وفد القاهرة يشمل اجتماعا مع وزير الخارجية الليبي محمد سيالة، والنائب بالمجلس الرئاسي أحمد معيتيق، ورئيس الأركان العامة محمد الحداد.

كما سيجتمع الوفد المصري مع آمر المنطقة العسكرية الغربية أسامة الجويلي، ووزير الداخلية فتحي باشاغا، ورئيس المخابرات المكلف عماد الطربلسي.

ومن المقرر أيضا أن يزور الوفد مقر السفارة المصرية المغلقة في طرابلس منذ عام 2014.

ومنذ 2011، غرقت ليبيا في الفوضى إثر سقوط نظام معمر القذافي. وتتنازع على الحكم فيها سلطتان؛ هما حكومة الوفاق الوطني التي تتخذ طرابلس مقرا وتحظى باعتراف الأمم المتحدة، وسلطة يجسدها خليفة حفتر الذي يحظى بدعم روسيا والإمارات ومصر.

“بادرة مهمة غير مفاجئة”

ولم يعتبر عضو المجلس المصري ، أيمن سلامة، توقيت زيارة وفد القاهرة لطرابلس مفاجئا في ظل الزيارات المتبادلة الأخيرة، وكان أهمها زيارة وزير داخلية حكومة الوفاق إلى العاصمة المصرية، في الرابع من نوفمبر الماضي.

وصرح سلامة إن الهدف من زيارة الوفد هو إعادة فتح السفارة المصرية، وتأمين عودة العاملين فيها بمن فيهم السفير الذي نقل نشاطه إلى تونس، مشيرا إلى أن مباحثات باشاغا في القاهرة تطرقت لهذا الموضوع أيضا.

ويصف الباحث في المعهد السويسري، جلال حرشاوي، زيارة الوفد المصري لطرابلس بـ”البادرة المهمة والتاريخية”. ورغم أنها تأتي بعد ستة سنوات من الانقطاع، قال: “لن أصفها بأنها تحول في موقف القاهرة”. 

وأضاف “قبل بدء هجوم حفتر على طرابلس في 4 أبريل 2019، كان المصريون يرون أن الجيش الوطني الليبي- يقوده حفتر- سيفشل على الأرجح”. 

وأكد أن هذا التشكك المصري-الروسي “لم يوقف حفتر الذي كان مدعوما دائما من الإمارات”.

المصدر: الحرة

تعليق 1
  1. […] الوفد المصري يصل غرب ليبيا في زيارة أولى من نوعها. […]

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.