سوق الأسهم المغربية يسجل تراجعا في معدل التراكم السنوي لتداولات بورصة البيضاء

شهدت تداولات بورصة البيضاء تراجعا في معدل التراكم السنوي وذلك عائد الى تراجع سوق الأسهم المغربية ، بنسبة 26 في المائة، خلال الأسبوع الأول من شهر فبراير، بالمقارنة مع الفترة نفسها من العام الماضي.

كما عرف معدل التداول اليومي على الأسهم ببورصة الدار البيضاء استقرارا، خلال نهاية الأسبوع، في مستوى 78.16 مليون درهم، ليسجل المؤشر اليومي لمازي انخفاضا بنسبة 0.08 في المائة.

وساهم انخفاض أداء أسهم الشركات العقارية وشركات التأمين والنقل في تراجع المؤشرات اليومية للبورصة بشكل طفيف.

وانعكس تراجع نشاط السوق العقاري والتأمينات والنقل على الأداء العام لأسهم الشركات العاملة في هذه القطاعات خلال السنة الماضية، نتيجة الانعكاسات السلبية لفيروس كورونا المستجد على النسيج الاقتصادي الوطني.

هذا و قد انخفض أداء شركة النقل بنسبة ناقص 3.69 في المائة خلال تداولات بورصة الدار البيضاء الخاصة بيوم الخميس الماضي، بينما تراجع مؤشر ريسما العاملة في قطاع السياحة بنسبة 2.79 في المائة.

أما على مستوى الأداء الشهري لسوق الأسهم المغربية، فتراجع مؤشر شركة كولورادو بنسبة 5.96 في المائة، وشركة إسمنت المغرب بنسبة 2.26 في المائة، خلال الشهر الماضي.

كما انخفض الأداء الشهري لشركة “نيكسانس المغرب”، المدرجة في بورصة الدار البيضاء، بنسبة 8.85 في المائة في يناير الماضي.

وقد تراجع أداء سهم شركة المشروبات المغربية بنسبة فاقت 4 في المائة خلال الشهر المنصرم.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.