انطلاق جولة جديدة من المفاوضات الليبية في بوزنيقة بشأن توزيع للمناصب السيادية

انطلقت جولة جديدة من المشاورات بين وفدي المجلس الأعلى للدولة ومجلس النواب الليبيين في مدينة بوزنيقة المغربي ، فيما أدى مواطنون ليبيون صلاة الجنازة على جثامين من ضحايا المقابر الجماعية في ترهونة بعد التعرف عليهم مؤخرا.

فقد عقدت أولى جلسات الجولة الخامسة للحوار الليبي، وسيتعين على أعضاء المجلسين خلال هذه الجولة تتويج مشاوراتهم بإعلان تفاهمات شاملة بخصوص آليات تولي المناصب السيادية المنصوص عليها في المادة الـ15 من الاتفاق السياسي الموقع بالصخيرات، وفي حال تعذر عليهم ذلك فإن ملف المناصب السيادية سيحال إلى ملتقى الحوار السياسي الليبي.

وقالت بعض المصادرإن نقاشا يجري بشأن التوزيع الجغرافي والمناطقي للمناصب السيادية، مشيرا إلى أن عامل الوقت يضغط على المشاركين في المفاوضات، حيث أعلنت أمس الخميس البعثة الأممية للدعم في ليبيا بدء مهلة تقديم الترشيحات لمناصب رئيس المجلس الرئاسي ونائبيه ورئيس الوزراء، على أن تنتهي المهلة في 28 يناير/كانون الثاني الجاري.

ووفق اتفاق الصخيرات الموقع في 2015 بمدينة الصخيرات المغربية، فإن المناصب السيادية الليبية التي يتفاوض بشأنها في بوزنيقة هي محافظ مصرف ليبيا المركزي، ورئيس ديوان المحاسبة، ورئيس جهاز الرقابة الإدارية، ورئيس هيئة مكافحة الفساد، ورئيس وأعضاء المفوضية العليا للانتخابات، ورئيس المحكمة العليا، والنائب العام.

ويأتي هذا الاجتماع بعد أيام من اعتماد أعضاء ملتقى الحوار السياسي الليبي (عددهم 74) بالأغلبية آلية اختيار ممثلي السلطة التنفيذية في البلاد (الحكومة والمجلس الرئاسي).

وقد أعلنت تركيا تقديمها كل أنواع الدعم لهيكل الإدارة الجديدة التي توافقت عليها الأطراف الليبية، والتي ستتشكل على قاعدة المصالحة الوطنية الشاملة.

ورحبت وزارة الخارجية التركية في بيان يوم الجمعة بتوافق أطراف ملتقى الحوار السياسي الليبي على آلية اختيار ممثلي السلطة التنفيذية.

وكشف ذات المصدر أن بعثة الأمم المتحدة للدعم في ليبيا تواصلت مع أعضاء ملتقى الحوار السياسي تحضيرا لاجتماع مرتقب في جنيف مطلع فبراير/شباط المقبل بشأن ترشيحات الحكومة والمجلس الرئاسي.

وفي طرابلس، أدى مواطنون ليبيون صلاة الجنازة يوم الجمعة على 14 جثمانا لضحايا المقابر الجماعية في ترهونة بعد التعرف عليهم مؤخرا،حيث أظهرت بعض مقاطع الفيديو.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.