بدء الجولة الثانية من مفاوضات ترسيم الحدود بين لبنان وإسرائيل

بدأت الأربعاء الجارتان اللدوتان لبنان وإسرائيل جولة ثانية من المحادثات تستمر يومين بشأن ترسيم الحدود البرية والبحرية المتنازع عليها.

ولا يزال البلدان في حالة حرب معلنة لكنهما يريدان التوصل إلى تسوية من أجل تقاسم موارد النفط والغاز في مياههما الإقليمية بالبحر المتوسط.

وتنصب المحادثات في هذه الجولة على المناقشات التقنية وتفاصيل الترسيم. وتعقد الجلسة في نقطة حدودية تابعة لقوة اليونيفيل في جنوب لبنان بحضور ممثلين عن الأمم المتحدة

في منطقة الناقورة الحدودية في جنوب لبنان، التقى وفدا لبنان وإسرائيل الأربعاء في جولة التفاوض الثانية التي تعقد هذا الشهر برعاية الأمم المتحدة ووساطة أمريكية لاستئناف المناقشات التقنية حول ترسيم الحدود.

وانطلقت المفاوضات في الرابع عشر من شهر أكتوبر الحالي بين البلدين اللذين يعدان في حالة حرب ويطمحان الى تقاسم الموارد النفطية في المياه الإقليمية، بعد سنوات من وساطة تولتها واشنطن التي تضطلع بدور الوسيط في المحادثات.

وذكرت الوكالة الوطنية للإعلام أن الاجتماع بدأ، مشيرة الى أن “الوفد اللبناني حمل خرائط ووثائق تظهر نقاط الخلاف”.

وتعقد الجلسة في نقطة حدودية تابعة لقوة الأمم المتحدة في جنوب لبنان (يونيفيل) بحضور ممثلين عن الأمم المتحدة والدبلوماسي الأمريكي جون ديروشير الذي يتولى تيسير المفاوضات بين الجانبين. وستستمر يومين.

وأفاد مصور لوكالة الأنباء الفرنسية في الناقورة عن قطع الجيش وقوات اليونيفيل الطريق المؤدي إلى موقع الاجتماع، مع منع الصحافيين من الاقتراب. ويسيّر الجيش والقوات الدولية دوريات في المنطقة، فيما شوهد تحليق لمروحيات تابعة لقوات يونيفيل في الأجواء.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.