تركيا تغرق ليبيا بالبضائع الفاسدة.. فضيحة العصير الفاسد

تغرق تركيا الأسواق الليبية بمنتجات عديدة للخروج من الحصار الذي فرضته على نفسها عبر ممارسات مرفوضة، لكن لم يتخيل أحد أنها بضائع فاسدة.

حيث أعلن مركز الرقابة على الأغذية والأدوية في ليبيا، عن ضبط شحنة عصير فاسدة في مصراتة غربي البلاد، قادمة من تركيا.

وقال مركز الرقابة، إن الفرق الرقابية التابعة له، رفضت شحنة عصير “bravo” قادمة من تركيا، بسبب تغير في اللون والطعم والرائحة والقوام ووجود شوائب داخلها.

وأشار إلى أن الفرق الرقابية أعدمت حوالي ألفي كرتونة من شحنة العصير الفاسدة التي ضبطت في مدينة مصراتة، غربي ليبيا.

هذه المرة ليست الأولى التي تصدر فيها تركيا، بضائع فاسدة للأسواق الليبية، ففي 29 يناير/كانون الثاني الماضي.

حيث أعلن مركز الرقابة على الأغذية والأدوية في ليبيا، ضبط شحنة شيكولاتة موردة من تركيا، عبر ميناء الخمس البحري شرقي العاصمة طرابلس.

وقال مركز الرقابة في بيان إن الفرق الرقابية التابعة له، رفضت شحنة شيكولاتة موردة، من تركيا لاحتوائها على ألوان محظورة، مشيرًا إلى أن الشحنة تقدر بـ665 كرتونة.

وفي أكتوبر/تشرين الأول الماضي، تمكن مركز الرقابة على الأغذية والأدوية في ليبيا، من ضبط شحنة عصير برتقال فاسدة أرسلتها تركيا إلى غربي ليبيا عبر ميناء مصراتة البحري.

وأشار إلى أن سبب رفض شحنة العصير، والتي تقدر بـ6763 كرتونة، يرجع إلى مخالفتها المواصفات القياسية الليبية، ووجود تغيير في الطعم والقوام، مؤكدًا أن العينات تحتوي على عوائق وشوائب.
وتعتبر تركيا ليبيا كنزًا اقتصاديًا، لما للأخيرة من ثروات هائلة قد تنقذ الاقتصاد التركي من ركوده، فبدأت في إغراق الأسواق الليبية بكل أنواع السلع التي تنتجها، في محاولة من أنقرة لكسب نفوذ سياسي والخروج من الحصار الذي فرضته على نفسها بأساليبها غير المشروعة.


اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.