تفلت أمني بسبب خروج القوات الروسية من منطقة دير الزور

بعد خروج القوات الروسية من منطقة دير الزور السورية الواقعة شرق البلاد، شهدت تلك المنطقة بعض التفلتات الأمنية والانشطة الإرهابية.

وذكرت المصادر ان السكان يعيشون حالة سيئة جداً من تردي الوضع الأمني في المنطقة، خاصة بعد خروج العسكريين الروس منها.

وبحسب تقارير صحفية أنة تم قتل 28 شخصا على الأقل وأصيب آخرون في هجوم على حافلة على الطريق الرئيسية قرب دير الزور .

إضافة الى الظروف المعيشية الصعبة التي تشهدها المنطقة منذ ديسمبر 2020، وأيضا التوترات المتمثلة بالتظاهرات الاحتجاجية ضد الفساد المستشري في المجالس المدنية التابعة لـ”قوات سوريا الديمقراطية” (قسد).

وشهدت المنطقة مؤخرا عدة أنشطة إرهابية وتظاهرات احتجاجا على الوضع المعيشي والامني خلال الفترة الماضة وخاصة الفتره التي عقبت خروج القوات الروسية والتي بسببها وجدت المليشيات صغرة لإستغلال الوضع الأمني واستئناف نشاطها في المنطقة.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.