توقعات بتسجيل تحسن كبير في صادرات السيارات تنعش آمال المهنيين في المغرب

في ظل عودة الانتعاش لأداء الوحدات الإنتاجية العاملة في القطاع وتسجيل تحسن في الصادرات يسود نوع من التفاؤل داخل أوساط مهنيي صناعة السيارات.

كما أكدت البيانات الصادرة عن المندوبية السامية للتخطيط أن صادرات السيارات ستشهد نموا بنسبة 4.1 في المائة خلال العام الجاري.

هذا وقد أشارت توقعات المندوبية السامية للتخطيط إلى تسجيل تحسن كبير في حجم مبيعات قطاع تجميع السيارات. بلغ نسبة تناهز 8.6 في المائة. وزيادة في إنتاج السيارات السياحية بنسبة يتوقع أن تبلغ 9.8 في المائة.

ومن شأن هذا الانتعاش، الذي يتوقع تسجيله على مستوى إنتاج السيارات وقطع غيارها. أن يحد من انخفاض صادرات قطاع الأسلاك بنسبة 3.7 في المائة. وصادرات قطاع المقصورات الداخلية والمقاعد بنسبة 2.2 في المائة.

وتأتي هذه المستجدات في وقت توقع فيه خبراء بنك المغرب أن تنتعش الصادرات المغربية بشكل عام. مستفيدة بشكل خاص من الزيادة المعلنة في القدرة الإنتاجية لصناعة السيارات.

ولم يتأثر قطاع صناعة السيارات في المغرب بتداعيات جائحة كورونا، حيث ما زال يعتبر الأكثر جاذبية في منطقة الشرق الأوسط وشمال إفريقيا في خلق فرص الإنتاج.

وأورد تقرير حديث لوكالة “فيتش” للتصنيف الائتماني أن المغرب حصل على أعلى نتيجة من حيث نمو إنتاج السيارات، بلغت 83.9 من أصل 100 نقطة. نتيجة اعتماده على نظرة مستقبلية قوية لنمو الإنتاج، وانخفاض تكاليف العمالة والسياسة الصناعية الذكية.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.