تونس .. إجتماع مجلس شوري حركة النهضة يفشل بعد إنسحاب ثلث الأعضاء

تابع المرصد العربي رفض أعضاء مجلس شوري حركة النهضة التونسية ترشح رأشد الغنوشي لرئاسة الحركة مرة أخري وإصرارهم علي تنحية من المنصب.

وفشل اليوم الأحد إجتماع مجلس شوري حركة النهضة التونسية مع تزايد الانقسامات داخل الحركة وبحسب مصادر إعلامية فقد انسحب ثلث أعضاء مجلس شورى النهضة من الاجتماع لأول مرة بتاريخ الحركة.

وكان من المفترض أن يعقد مجلس شورى حركة النهضة التونسية اليوم اجتماع للحسم في ترشح رئيس الحركة راشد الغنوشي لرئاسة النهضة.

الاجتماع قرراً بعد أن طالب 60 عضوا من بين 100 قيادي في الحركة الغنوشي بعدم الترشح مجدداً ووقعوا عريضة لعقد اجتماع طارئ لمجلس الشورى.

وبعد أن إتهم الغنوشي وسائل الإعلام بأنها تظهر النهضة كأنها مريضة كان من المقرر أن يبحث الاجتماع الخلافات الداخلية في الحركة وسبل تطويقها حتي لا تتحدث المصادر الإعلامية عن الحركة بهذا الشكل.

وفي وقت سابق أشار الغنوشي إلى أنه لا ينوي الترشح لرئاسة الحركة خلال الفترة القادمة مؤكداً في الآن ذاته أن الحديث عن إمكانية ترشحه لرئاسة الجمهورية يعتبر سابقاً لأوانه.

 كما قال في حوار تلفزيوني سابق إن “خلافات النهضة أمر عادي تمر به جميع الأحزاب السياسية” مشدداً على أنه لم يدع “لتأجيل المؤتمر الـ11 بل يرغب في أن ينعقد في وقته المحدد”.

وقال الغنوشي مشيراً إلي خروج الخلافات الداخلية للنهضة إلي الإعلام “النقاش يجب أن يعود إلى داخل الحركة وبين منخرطيها”.

 وأضاف أن الإعلام يظهر الحركة على أنها في حالة مرضية وأن مصيرها قد يكون مشابها لمصير حزب نداء تونس الذي أسسه الرئيس السابق الباجي قايد السبسي سنة 2012 وذلك في إشارة إلى تفككه.

الجدير بالذكر أن الفصل 31 من النظام الأساسي للحركة ينص على أنه “لا يحق لأي عضو أن يتولى رئاسة الحزب لأكثر من دورتين متتاليتين، ويتفرغ رئيس الحزب فور انتخابه لمهامه”.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.