تونس .. المشيشي يصرح بأن العنف سيواجه بقوة القانون

قال رئيس الحكومة التونسية هشام المشيشي اليوم أمام البرلمان التونسي اليوم السبت أن الدولة لن تخضع للابتزاز والمحاولات البائسة بلي الذراع.

وشدد المشيشي في بيانه أمام البرلمان خلال الجلسة العامة المخصصة لعرض بيان الحكومة المتعلق بمشروع ميزانية الدولة والميزان الاقتصادي ومشروع قانون المالية لسنة 2021 على أنه سيتم مواجهة العنف بقوة القانون.

وقصد  رئيس الحكومة التونسية في حديثه الإشارة إلى أعمال العنف التي رافقت بعض الاحتجاجات الاجتماعية التي اندلعت مؤخرا في الجهات.

وقال المشيشي إن من حق كل مواطن تونسي أن يتمتع بثروات بلاده على قدر السواء أي كانت جهته أو انتمائه، كما اعتبر أن 2020 كانت سنة كارثية لا فقط على تونس بل وعلى باقي الدول وحتى أكبر الاقتصاديات العالمية.

وتابع بأن الوضع الاقتصادي في تونس صعب ليبين أن هذا الوضع وليد خيارات وسياسات متراكمة غابت عنها الإرادة الواضحة للقطع مع التداين اللامسؤول والشعبوية المفرطة.

وأكد المشيشي أن ما زاد الأمر تعقيدا في تونس هو التراكمات السابقة التي أدت إلى الوضعية المالية التي تعيشها البلاد حاليا,

مضيفاً أن هذه الوضعية تفاقمت بسبب تفشي كورونا مشيراً إلى أن تحقيق التنمية لا يتم إلا في مناخ هادئ تتظافر فيه جهود الجميع وبروح تشاركية جديدة مسؤولة.

وأوضح أن التنمية الجهوية ليست شعارا يرفع بقدر ما هي منظومة حكم لابد من ترجمتها على أرض الواقع.

وعقد البرلمان التونسي اليوم جلسة عامة مخصصة لتقديم بيان رئاسة الحكومة المتعلق بمشروع ميزانية الدولة والميزان الاقتصادي ومشروع قانون المالية لسنة 2021.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.