تونس .. بن سالم يدعوا الغنوشي إلي تفويض صلاحياته لنائبه

استبعد محمد بن سالم القيادي بحركة النهضة في تونس التوصل لتوافق حول تركيبة المكتب التنفيذي المقترح الذي سيتم عرضه للتزكية في اجتماع لمجلس شورى النهضة بعد غد الخميس.

 وداعا بن سالم الذي يعتبر وأحد أعضاء مجموعة الـ100 رئيس الحركة راشد الغنوشي إلى تفويض بعض صلاحياته لنائبه.

كما تناقلت  مصادر إعلامية عن بن سالم قوله اليوم الثلاثاء إن هناك مفاوضات حول التركيبة الجديدة للمكتب التنفيذي.

كما شدد القيادي بالنهضة على أن “المشكلة ليست في المواقع وإنما في حوكمة الحركة من الناحية السياسية وفي ما يخص البلاد”.

كا جاءت تساؤلات القيادي عن الأطراف التي يجب محاسبتها خلال المؤتمر القادم بالقول “هل سنحاسب المكتب التنفيذي القديم أم الأطراف التي ستنضم إليه حديثا”.

وأكد علي ضرورة تحمل القيادة الحالية للنهضة “مسؤولية تراجع عدد الناخبين للحركة من مليون ونصف سنة 2011 إلى أقل من 500 ألف سنة 2019”.

الجدير بالذكر أن زعيم حركة النهضة راشد الغنوشي قرر في مايو الماضي حل المكتب التنفيذي للحركة وتحويله لمكتب تصريف أعمال بعد مرور نحو شهرين على استقالة أمينها العام زياد العذاري.

وجاءت توضيحات حركة النهضة في بيان نشرته حينها أن الأمر يتعلق باعتزام رئيسها إدخال تعديلات في تركيبة المكتب استجابة لمتطلبات المرحلة على أن تعرض تركيبة أعضائه الجدد على مجلس الشورى للمصادقة عليه.

وبعد أن توجهت أصابع الاتهام  علي الحركة في التغطية على بعض أعضاءها وحلفائها تواجههم تهم الفساد جعلتهم أكثر حرجاً أمام الرأئ العام التونسي مما جعلهم في حيرة من أمرهم في التخلي عن تحالفهم مع قلب تونس وتراجع نفوذهم البرلماني أو مواصلة الدفاع عن الفاسدين.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.