تونس تجري اتصالات دبلوماسية للحصول على لقاح “سبوتنيك V” الروسي

خوفا من انهيار المنظومة الصحية في البلاد. تجري تونس حاليا اتصالات دبلوماسية مع دول طورت لقاحات فعالة ضد فيروس كورونا، لتسريع الحصول عليه.

حيث تناقلت مصادر عن اجتماع وزير الصحة في تونس سيرغي نيكولايف، للتفاوض حول إمكانية شراء تونس للقاح الروسي “سبوتنيك- في” .والذي يعتبر أول لقاح ضد فيروس كورونا المستجد، سجل في العالم.

وقد تم تكليف الرئيس التونسي، قيس سعيد، يوم الجمعة الماضي، وزير الشؤون الخارجية والهجرة والتونسيين بالخارج، بالقيام باتصالات مع عدد من نظرائه في الدول التي توصلت إلى لقاحات فعالة.

وتأتي التحركات التونسية في ظل تأخر وصول اللقاح “فايزر بيونتيك” إلى البلاد حتر الشهر الرابع أو الخامس من السنة الجارية. ولذلك تأمل تونس إبرام إتفاق مع مخبر دولي لتوصيل اللقاح إليها الشهر المقبل، وذلك حسب ما ورد في العالم.

وفي الشأن الصحي التونسي، تحدث عضو لجنة مكافحة كورونا في تونس، الهاشمي الوزير، واصفاً الوضع الوبائي في البلاد بـ”الدقيق جداً”.

وقال الهاشمي إن تونس ستشهد اجتماعاً لأعضاء اللجنة العلمية، بغرض تقييم الوضع وتقديم مقترحاتهم للحد من سرعة العدوى وتفشي الفيروس.

موضحاً أن تونس تعاني من سرعة انتشار فيروس كورونا في موجهته الثانية. بصورة مقلقة، وكاشفاً أن معدل الحصيلة اليومية تخطى حاجز الـ 2500 إصابة يومية.

وأشار الهاشمي إلى السلطات في تونس كانت قد وقعت اتفاقاً يقضي بالحصول على مليوني جرعة من لقاح فايز في الربع الثاني من العام الجاري.

لافتاً إلى مساعي الدولة في الحصول على لقاح آخر، على أن يكون الحصول عليه في فبراير القادم.

وفي السياق تشهد هذه الأخيرة انتشارا سريعا لفيروس كورونا في الأيام الأخيرة، وسط تحذيرات السلطة الصحية من موجة جديدة للفيروس في شهر يناير الجاري.وقد اكدت وزارة الصحة على ضرورة الالتزام بإجراءات الوقاية من عدوى فيروس كورونا.

وأقرت الوزارة إجراءات تخص الوافدين من البلدان المعنية بظهور السلالة الجديدة .تتمثل خاصة في الاستظهار بنتائج سلبية لتحاليل “RT-PCR” لا يتعدّى على إنجازها 72 ساعة عند التسجيل للسفر وفرض الحجر الصحي لمدّة 14 يوما على الوافدين.

المصدر: سبوتنيك

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.