تونس .. عبير موسي تدخل في اعتصام مفتوح أمام اتحاد علماء المسلمين

أعلنت اليوم الأربعاء عبير موسي رئيسة “الحزب الدستوري الحر” أن حزبها سيدخل في اعتصام مفتوح أمام مقر الاتحاد العالمي لعلماء المسلمين وسط العاصمة تونس حتى مغادرة البلاد وذلك على خلفية رفض الدعوى القضائية التي تقدمت بها لإيقاف نشاطه.

جاء هذا التصعيد بعد أن رفضت محكمة تونسية أمس الثلاثاء دعوى تقدم بها “الحزب الدستوري الحر” أواخر شهر سبتمبر بهدف إيقاف أشغال الاتحاد العالمي لعلماء المسلمين في البلاد وأنشطته المشبوهة بجامعة الزيتونة.

وقالت موسي في مؤتمر صحفي عقد اليوم الأربعاء أن حزبها سيبدأ اعتصام وسينصب الخيام إبتداً من يوم الاثنين المقبل أمام مقر هذه المنظمة المشبوهة التي تديرها قيادات إخوانية وأعضاء مجلس شورى حركة النهضة.

وأضافت أن مؤسسها يوسف القرضاوي زعيمم إرهابي الذي أجاز “تفجير النفس حال صدور أمر من الجماعة” وأن المنزمة تتلقى أموالا أجنبية مجهولة المصدر وحتى يعرف التونسيين أن بلادهم تحتضن منشأة للإرهاب.

وأضافت أن حزبها سيتصل كذلك بمنظمة “اليونسكو” للتنبيه إلى مخاطر الدورات التكوينية الدينية التي تقدمها هذه الجمعية والتي تتعارض مع التعليم المدني الرسمي للدولة التونسية وتستهدف نشر الفكر الظلامي لدى الناشئة وداخل المجتمع التونسي.

الجدير بالذكر أن فرع “اتحاد علماء المسلمين” في تونس  ينشط منذ 2012 تحت غطاء الجمعيات ويقع مقره بالقرب من مقر حركة النهضة بمنطقة مونبليزير في قلب العاصمة تونس.

 ويشرف على تسييره بعض من أعضاء مجلس شورى حركة النهضة في خرق واضح للقانون التونسي الذي يمنع الجمع بين تسيير الجمعيات والنشاط الحزبي.

ومع بداية كل سنة دراسية ينشر الفرع إعلانات موجهة لاستقطاب الشباب التونسي للتسجيل في لدورات تكوينية في “العلوم الشرعية” بمقابل مادي رمزي لا يتجاوز 75 دينار ما يعادل حوالي 30 دولاراً كما ينخرط في أنشطة أخرى بعضها  معلنة تتم في فضاءات تابعة للدولة وأخرى غير معلنة.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.