جمهورية أفريقيا الوسطى .. مقتل جنود من قوات حفظ السلام

أعلنت الأمم المتحدة أن ثلاثة جنود بورونديين من قوات حفظ السلام الأممية لقوا مصرعهم على أيدي “مقاتلين مسلحين مجهولين” في جمهورية أفريقيا الوسطى.

وأدان الأمين العام للأمم المتحدة أنطونيو غوتيريش بشدة الهجمات التى شنها مسلحون مجهولون على قوات الدفاع والأمن الوطنية وبعثة الأمم المتحدة لتحقيق الاستقرار فى جمهورية إفريقيا الوسطى.

اما في بيان صادر عن الأمم المتحدة جاء فيه أن “ثلاثة من عناصر حفظ السلام البورونديين قتلوا واثنين آخرين أصيبا بجروح” في هجمات استهدفت قوات الأمم المتّحدة وقوات جمهورية أفريقيا الوسطى العسكرية والأمنية.

وأوضح البيان أن الهجمات وقعت في ديكوا وسط وفي باكوما جنوب من دون مزيد من التفاصيل.

كما أدان ستيفان دوجاريك المتحدث باسم الأمين العام للأمم المتحدة الحادثة بشدة داعيا سلطات إفريقيا الوسطى إلى التحقيق بشأن الهجمات “الوحشية”.

كما حذّر دوجاريك من أن تنفيذ “هجمات ضد عناصر حفظ السلام الأمميين قد يعد جريمة حرب”.

وكانت مجموعات متمردة قد شنت الأسبوع الماضي هجوما واسعا وهددت بالتقدم نحو عاصمة جمهورية إفريقيا الوسطى بانغي قبل أن يتراجعوا بضغط دولي. 

ونهار يوم أمس الجمعة تم الاتفاق علي وقف إطلاق النار الذي تم التوصل إليه قبل الانتخابات الرئاسية والتشريعية المقرر أن تجري يوم غد الأحد.

وجاءت هذه  الهجمات بعد يوم من إلغاء الجماعات المتمردة الرئيسية وقف إطلاق النار قبل الانتخابات الوطنية المقررة انعقادها يوم الأحد المقبل.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.