حمدوك: اتفقنا على 90 ٪ من قضايا سد النهضة.. وما تبقى يحتاج إلى حوار

أكد الدكتور عبدالله حمدوك رئيس وزراء السودان أن هناك قضايا مهمة للغاية يجب توضيحها، وأبرزها «تمويل عملية السلام، والعمل على إعادة النازحين واللاجئين»، فضلا عن تهيئة البيئة المناسبة لمساعدتهم في العودة والإنتاج وتحقيق الأمن والحماية.

وعن تحدى تمويل اتفاق السلام، أوضح رئيس الوزراء السوداني أن بلاده تحتاج إلى ما يقرب من 7.5 مليار دولار خلال 10 سنوات، بما يُعادل 750 مليون دولار سنويا لتمويل استحقاقات السلام بما في ذلك تنمية المناطق المتأثرة بالحرب.

وبشأن قرار الولايات المتحدة رفع اسم السودان من قائمة الدول الراعية للإرهاب، أكد أنه يُعد مكسبا كبيرا للبلاد، فهو بداية خروجنا من العزلة التي فُرضت علينا طوال 30 عاما، والمؤكد نحن شعب السودان لم نتورط في الإرهاب، لكن سياسات النظام السابقة هي التي تسببت في ذلك.

وخلال الحديث عن العلاقات الثنائية بين القاهرة والخرطوم، أشار الدكتور حمدوك إلى أن العلاقات مع الأشقاء في مصر لها خصوصيتها لاعتبارات التاريخ والجغرافيا والمصالح المشتركة بين شعبي البلدين، وقد قطعنا شوطا كبيرا في التعاون.

وبسؤاله عن تطورات قضية «سد النهضة»، قال «موقفنا واضح بشأن قضية سد النهضة، نحن مع الحوار لحل الخلافات والتوصل لاتفاق يمنح الدول الثلاث حق الاستفادة من الأنهار والمياه كحق طبيعي.

وأضاف: لقد اتفقنا على ٩٠٪ من القضايا المطروحة وما تبقى يحتاج إلى حوار وقرارات سياسية، ونحن على ثقة في حل ما تبقى من خلافات»، وإلى نص الحوار الذى جرى قبل أيام في العاصمة «الخرطوم».

المصدر: صحيفة الشروق المصرية

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.