خارجية الجزائر تتفاعل مع مكاسب الدبلوماسية المغربية بالخطابات العسكرية

لا تزال التطورات التي يشهدها ملف الصحراء المغربية على مستوى الاعتراف الأمريكي واستئناف العلاقات بين الرباط وتل أبيب تخيف نظام العسكر في الجزائر؛ فقد بدا صبري بقدوم، خارجية الجزائر، مرتبكاً وهو يرد على أسئلة الصحافة بشأن التحديات القادمة من الجوار.

وقال وزير الخارجية الجزائري، جواباً عن سؤال صحافي حول عودة العلاقات المغربية الإسرائيلية وإمكانية إنشاء قواعد إسرائيلية على الحدود الغربية مع الجزائر: “لم نخف في الثورة من الاستعمار الفرنسي الذي كان معه الناتو وأكثر من 550 ألف جندي، ولن نخاف اليوم”، مضيفاً: “الجزائر التي لم يهزها الاستعمار والناتو لن يهزها الصهاينة ومن تحالف معهم”، في إشارته إلى المغرب.

خطاب عسكري

وفي رده على تصريح سعد الدين العثماني الذي استنكر فيه تجنيد الجزائر لأجهزتها الإعلامية الرسمية لنشر الأخبار الزائفة عن الوضعية في الصحراء المغربية، قال بقدوم إنه لم يطلع على تصريح رئيس الحكومة المغربية؛ لكنه قال: “ولا وزير أول أجنبي أو رئيس في الخارج ممكن يسيء بأي طريقة إلى الجزائر”.

وأضاف المسؤول ذاته: “الجزائر دولة قوية، ولها تاريخ نضالي كبير ضد الاستعمار، ولديها جيش قوي وإدارة قوية، ولا ينبغي الخوف من التحديات”، مستطردا بالقول إن هذا “لا يعني التقليص من حجم التحديات؛ لكن لا ينبغي الخوف منها”.

وكان سعد الدين العثماني، رئيس الحكومة، أكد أنه لم يؤيّد أي بلد في العالم أعمال زعزعة الاستقرار التي قامت بها الجبهة الانفصالية في معبر الكركرات، باستثناء الجارة الجزائر.

الجزائر والنفق المظلم

وقال عبد الفتاح الفاتحي، مدير مركز الصحراء وإفريقيا للدراسات الإستراتيجية، إنه في الحقيقة لا تمتلك الجزائر دافعا موضوعيا لقيادة حملة إعلامية رسمية تنشر أخبار زائفة بغرض الإساءة والتشهير بالمملكة المغربية، مشيرا إلى أنه “في وقت تواصل المملكة المغربية الالتزام بمبادئ حسن الجوار، فإن الأجهزة الرسمية الإعلامية تصر على تسميم العلاقات البينية ومناصبة العداء للمملكة المغربية”.

وأورد الفاتيحي أن استقواء وزير الخارجية الجزائري بالخطاب العسكري في جوابه عن تداعيات الحملة الإعلامية الجزائرية فيه “مساعٍ مناصبة العداء لدولة جار والسعي إلى زعزعة الاستقرار في المنطقة، ومعلوم أن الجزائر تجرب أعمال زعزعة الاستقرار في المنطقة عبر المليشيات العميلة لها الممثلة في جبهة البوليساريو”.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.