رئيسة الحزب الدستوري:نعتصم للبرلمان لإسقاط منظومة الإخوان لإنقاذ البلاد

اعتصم نواب حزب الدستوري الحر في تونس في البرلمان؛محتجون على استمرار زعيم حركة النهضة راشد الغنوشي في رئاسة مجلس النواب.

وصرحت عبير موسى، رئيسة الحزب الدستوري الحر، في تصريحات لـ“العين الإخبارية”، إن كتلتها البرلمانية قررت اليوم الاعتصام بالبرلمان بهدف إنقاذ تونس من الإخوان.

وقد قاطع حزبها الجلسة البرلمانية المخصصة لمنح الثقة للتعديلات الوزارية التي طرحها هشام المشيشي. داعية كل الأحزاب المعارضة للإخوان إلى إيقاف خطر حزب النهضة وأعوانها.

والتحق 16 نائبا في بهو البرلمان للانطلاق في تنفيذ الاعتصام تحت شعار “لا لحكم الإخوان”.

وقد غزت ساحة باردو مقر البرلمان التونسي اليوم شعارات تطالب بإسقاط حكومة المشيشي ومحاسبة حكم الإخوان .بالتزامن مع جلسة منح الثقة للتعديل الوزاري الذي أجراه المشيشي على 11حقيبة وزارية منذ أسبوعين

وقد التحم في هذه المظاهرة عدد من ممثلي المنظمات التونسية (اتحاد الشغل والرابطة التونسية للدفاع عن حقوق الإنسان وجمعية النساء الديمقراطيات) .ومئات من أهالي حي التضامن أكبر أحياء بالعاصمة التونسية.

وطالب المحتجون بضرورة محاسبة الغنوشي والأحزاب السياسية التي حكمت البلاد طوال العقد الماضي وحل البرلمان.

وكانت موسي قد دعت صباح اليوم إلى ضرورة تغيير المنظومة السياسية وإبعاد رئيس حركة النهضة عن رئاسة البرلمان.

وكشفت خلال الجلسة العامة الخاصة بمنح الثقة للوزراء المقترحين في التعديل الوزاري أن وزير الداخلية المقترح وليد الذهبي غير جدير بمهمة وزارة كبرى بحجم “الداخلية”.

وأكدت أنه تتمّ مكافأته لتستره على اتحاد علماء المسلمين في تونس الذي يتزعمه يوسف القرضاوي. إضافة الى إسناده لتراخيص لجمعيات مشبوهة تنشر الافكار المتطرفة وتدعم الارهاب سنة 2011. 

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.