رفع سقف التهديدات والمناورات بين إيران والولايات المتحدة

أعلن الجيش الإيراني اليوم الأثنين أنه سيجري مناورات صاروخية كبري يوم غد الثلاثاء في بحر عمان في إطار رفع سقف التصعيد ضد الولايات المتحدة بعد أن أعادت التحليق بقاذفاتها في المنطقة.

 وحسب التلفزيون الإيراني فأن المناورات ستستمر يومين في بحر عمان انطلاقا من منطقة “كنارك” بمحافظة بلوشستان جنوب شرق إيران وسيتم فيها استخدام بارجتي مكران و زرة اللتين تحملان منصات لإطلاق الصواريخ.

كما أفاد محللون متابعون للشأن الايراني فأن هذا رفع سقف التصعيد يأتي تمهيدا لمفاوضات محتملة مع إدارة الرئيس الأميركي المنتخب جو بايدن.

 وفي وقت سابق أكد أعضاء في الإدارة الامريكية المقبلة من بينهم جيك سوليفان مستشار بايدن للأمن القومي أن ملف برنامج صواريخ إيران تستبق أية مفاوضات محتملة حول الاتفاق النووي.

كما أجرى الجيش الإيراني الأسبوع الماضي مناورات للطائرات المسيرة في محافظة سمنان شمال شرق البلاد بمشاركة مئات الطائرات التابعة للقوات البرية والجوية والبحرية والدفاع الجوي للجيش.

كما تعد الاختبارات الباليستية وتطوير برنامج الصواريخ الباليستية الإيراني إلى جانب البرنامج النووي من الأسباب الرئيسية التي دفعت الرئيس الأميركي دونالد ترمب إلى الانسحاب من الاتفاق النووي في مايو 2018.

وقال قائد الحرس الثوري حسين سلامي الذي افتتح قاعدة سرية للصواريخ في ساحل الخليج العربي دون أن يكشف عن موقعهايوم الجمعة الماضي إن “هذه القاعدة إحدى منشآتنا التي تضم صواريخ استراتيجية تابعة للقوات البحرية إضافة إلى منصات إطلاق”.

الجدير بالذكر أن التوتر قد تصاعد  بين طهران وواشنطن بالتزامن مع الذكرى السنوية لاغتيال قاسم سليماني القائد السابق لفيلق القدس التابع للحرس الثوري الإيراني في 3 يناير .

وفي وقت سابق هدد قائد سلاح الجو في الحرس الثوري أمير علي حاجي زاده باستهداف دول الخليج العربية في حال حدوث مواجهة مع الولايات المتحدة بالقول “إذا اندلعت الحرب فلا فرق بين القواعد الأميركية والدولة المستضيفة لها”.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.