صندوق النقد الدولي يؤكد أن تونس لم تطلب رسميا برنامج تمويل جديد

أكد مدير إدارة الشرق الأوسط وآسيا الوسطى بصندوق النقد الدولي جهاد أزعور أن صندوق النقد الدولي لم يتلق إلى حد الآن أي طلب رسمي من تونس لوضع برنامج تمويل جديد.

مشيرا أن الصندوق سيواصل في المقابل مساندة تونس ومساعدتها من أجل تعزيز استقرارها الاقتصادي وتحسين نسبة النمو على حدّ تعبيره.

وقال المتحدث أنه لطالما ارتبطت صورة صندوق النقد الدولي بصورة “ملقّن الدروس”، وهي صورة مبالغ فيها ومشوهة وفق تعبيره، مشددا على أنه لا يسمح لنفسي بتقديم الدروس لأي شخص.

وتابع ‘في بعض الاحيان، نحن مضطرون، الى قول الحقيقة كما هي لأن الأمر يقتضي ذلك للأسف’.

وأوضح أعور أن الصندوق يظل ملتزما تجاه تونس من أجل مواكبتها في إصلاحاتها، مضيفا أن الأمر يعود للتونسيين، وهم وحدهم القادرون على تنفيذها.

واعتبر المسؤول أن تونس قادرة على أن تمضي قدما بفضل طاقاتها الشابة والمتعلمة والمنفتحة على العالم. وهنا يكمن الاستثمار الحقيقي إذ يتوجب فتح الآفاق أمامهم وتمكينهم من الآليات اللازمة لتجسيد أفكارهم وفق قوله.

وأشار إلى ارتفاع نسبة البطالة من جديد هذه السنة في تونس، حيث ستتجاوز 17 بالمائة، وهو معدل مرتفع جدا. ما يدعو الى خلق مواطن شغل لفائدة الشباب، والقطاع الخاص هو من سيوفرها.

وصرّح ‘أعتقد أن الشباب والنساء هم أمل تونس لذلك من الضروري تعزيز إدماجهم الإجتماعي والمالي والرقمي’.

وقال لقد أظهرت هذه الأزمة أن الاقتصاد الجديد سيكون أكثر رقمنة. وهو ما من شأنه ان يعمق من التفاوت الاجتماعي والاقتصادي لدى الفئتين المذكورتين آنفا. وعلينا العمل، من الآن، على تقليص هذه الفوارق عبر خطة انتعاش اقتصادي تأخذ بعين الاعتبار بشكل أكبر، تكنولوجيا المعلومات والاتصالات.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.