السيسي يهاتف تبون تكثيف التنسيق بين البلدين من أجل عودة الاستقرار في ليبيا

قال المتحدث الرسمي باسم الرئاسة المصرية إن الرئيسين المصري والجزائري عبد الفتاح السيسي وعبد المجيد تبون اتفقا على تكثيف التنسيق المشترك خلال الفترة القادمة بين البلدين من أجل عودة الأمن والاستقرار في ليبيا .

وصرح المتحدث الرسمي باسم الرئاسة الجمهورية، في بيان على صفحته بموقع التواصل الاجتماعي “فيسبوك” اليوم الخميس، بأن ذلك جاء خلال اتصال هاتفي أجراه الرئيس المصري بنظيره الجزائري.

ووفق المتحدث، تقدم الرئيس المصري بالتهنئة إلى الرئيس الجزائري بمناسبة تعافيه من فيروس كورونا، متمنياً له دوام الصحة والعافية وللجزائر وشعبها الشقيق كل خير وسلام وازدهار.

وطبقا للمتحدث، تناول الاتصال التباحث حول سبل تعزيز أطر التعاون الثنائي بين البلدين لمكافحة انتشار فيروس كورونا وإجراءات الوقاية الصحية من خلال تبادل الخبرات بين الأجهزة المعنية.

وأشار أنه صعيد قضايا المنطقة، تم تبادل الرؤى بشأن عدد من الملفات الإقليمية خاصةً الأزمة الليبية، حيث استعرض الرئيس المصري الجهود المستمرة التي تبذلها مصر في إطار المسار السياسي.

وذكر أن من جانبه؛ أكد الرئيس تبون اعتزاز الجزائر بالروابط والعلاقات الوثيقة التي تربطها بمصر على المستويين الرسمي والشعبي، مثمناً تفاعل مصر المتزن والحكيم للتعامل مع مختلف القضايا الإقليمية المستند علي ثقلها السياسي المحوري على الصعيدين الإقليمي والدولي.

وحسب المتحدث، أكد السيسي تميز العلاقات الثنائية الأخوية بين مصر والجزائر، وتطلع مصر للدفع قدماً بأطر التعاون الثنائي على شتى الأصعدة، لا سيما فيما يتعلق بتعزيز قنوات التواصل بين البلدين على المستوى الاقتصادي وتعظيم حجم التبادل التجاري وزيادة الاستثمارات البينية.

المصدر: سبوتنيك

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.