عبد المجيد عطار يوضح تأثير ارتفاع إنتاج ليبيا على أسواق النفط

استبعد وزير الطاقة الجزائري عبد المجيد عطار أن يكون ارتفاع إنتاج ليبيا من النفط أثر على انخفاض الأسعار العالمية للذهب الأسود.

وقال وزير الطاقة الجزائري، في تصريحات صحفية، إن إنتاج ليبيا من النفط يبلغ 1.1 مليون برميل. متوقعًا عدم تمكنها من إنتاج أكثر من ذلك، بسبب الأضرار التي لحقت بالآبار والحقول النفطية.

وأشار عبد المجيد عطار إلى أن اجتماعات “أوبك+” الأخيرة الممتدة بين نوفمبر/تشرين الثاني وديسمبر/كانون الأول ساهمت في تثبيت واستقرار أسعار النفط العالمية.

وكان رئيس المؤسسة الوطنية الليبية للنفط مصطفى صنع الله قال في تصريحات له خلال منتدى الطاقة العالمي للمجلس الأطلسي. الذي عقد في الفترة بين 19 و22 يناير/كانون الثاني الجاري، إن بلاده في حاجة إلى تحقيق الاستقرار ووضع الميزانية لصيانة إنتاج النفط الخام.

وأكد أنه “حتى مع تعافي الإنتاج الليبي ليصل إلى 1.3 مليون برميل يوميا فإن الأسعار ما زالت جيدة وتتحسن”، مشيرًا إلى أن “تخفيضات إنتاج أوبك+ تسهم في تحقيق الاستقرار بالسوق”.

وتعاني البنية التحتية لقطاع النفط الوطني من حالة صعبة من التآكل نتيجة عدم الصيانة، ما دفع مؤسسة النفط للدعوة لتوفير الميزانيات المطلوبة وتسييلها في المواعيد المحددة وبشكل منتظم، محذرة من تفاقم الأمر الذي أن سيؤدي إلى توقف الإنتاج في المواقع والذي يكلف الخزانة العامة خسائر فرص بيعية تتجاوز 165 مليون دولار.

وكانت منظمة الدول المصدرة للنفط “أوبك”، قد أعلنت مؤخرا أن إنتاج النفط الليبي قفز بمقدار 136 ألف برميل يوميًا، ليصل إلى مليون و244 ألف برميل يوميًا.

وقالت “أوبك” في تقرير صادر عنها، إن تعافي قطاع الطاقة في ليبيا، رفع إنتاجها من الذهب الأسود إلى 25 مليونا و36 ألف برميل يوميا، أي بزيادة قدرها 278 ألف برميل يوميا.

وفي 4 ديسمبر/كانون الأول الماضي، أعفت مجموعة “أوبك+” المصدرة للنفط، ليبيا من المشاركة في التخفيضات التي أقرتها، لحاجة البلاد الماسة إلى زيادة معدلات الإنتاج والتغلب على المشاكل الاقتصادية.

وتوصل الجيش الليبي في 17 سبتمبرالماضي، لاتفاق مع المؤسسة الوطنية للنفط تم بمقتضاه استئناف تصدير النفط، ووضع آلية واضحة وشفّافة تضمن التوزيع العادل لعوائد النفط على كل الشعب والأقاليم.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.