قره باغ .. أذربيجان تخرق هدنة وقف إطلاق النار في الإقليم

تابع المرصد العربي جميع الاحداث في إقليم ناغوروني قره باغ من بداية الصراع وحتي الإلتزام بهدنة وقف إطلاق النار وأنتشار قوات حفظ السلام الروسية علي الحدود لمراقبة سير الإتفاقية.

وبعد أن أكد الرئيس الروسي فلاديمير بوتين قبل شهر أن بلاده حققت وقفا كاملا للقتال في قره باغ قائلاً “نقلنا 1100 جندي إلى قره باغ ضمن قوات حفظ السلام”.

رصدت وزارة الدفاع الروسية أول “انتهاك” لوقف إطلاق النار في إقليم ناغوروني قره باغ حسب ما تداولته وسائل إعلام روسية.

كما قالت وزارة الدفاع الأرمينية اليوم السبت إن أذربيجان استأنفت عملياتها الهجومية في إقليم ناغوروني قره باغ.

وحسب متابعات المرصد العربي فأن قوات حفظ السلام الروسية كانت قد سيطرت على مشارف ستيباناكيرت عاصمة إقليم ناغورني قره باغ في 13 نوفمبر الماضي وتولت حراسة الطريق المؤدي إلى خط التماس القريب بين القوات الأرمنية والأذربيجانية – وفقا لفرانس برس-.

وانتشر عشرات الجنود وما لا يقل عن ثلاث عربات مدرعة على حاجز على المخرج الجنوبي الغربي للمدينة الذي تسيطر عليه القوات الأرمينية على الطريق المؤدي إلى بلدة شوشة الواقعة على بعد نحو عشرة كيلومترات والتي سيطرت عليها القوات الأذربيجانية الأسبوع الماضي.

وكان المرصد العربي قد تابع التوقيع بين أرمينيا وأذربيجان قبل أكثر من شهر برعاية روسية اتفاقية لوقف إطلاق النار تضع حدا للنزاع الذي بدأ في نهاية سبتمبر في إقليم ناغوروني.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.