قوات النظام السوري تشدد الأمن على مدينة دوما في الغوطة الشرقية

فرضت قوات النظام السوري إجراءات أمنية مشددة على حواجزها المتواجدة في مدينة دوما بالغوطة الشرقية في سوريا، وقالت مصادر إن “الإجراءات الأمنية المشددة تم تطبيقها على كافة الحواجز في مدينة دوما، وتحديداً على المعبر الرئيسي الواقع على طريق المشفى العسكري بالقرب من منطقة حرستا”.

وذكر أن “قوات النظام قامت بإنشاء نظام جديد للبحث عن أسماء المطلوبين للخدمة العسكرية الإلزامية والاحتياطية، إضافة لتفتيش المركبات العامة والخاصة بشكل دقيق، واستخدام أجهزة خاصة للكشف عن الأسلحة”.

وأضاف أن “جميع الحواجز الأمنية تقوم بإيقاف الرجال والنساء وكبار السن والعسكريين، من أجل تفتيشهم والتدقيق في بطاقاتهم الشخصية”.

وأشار مصادر إلى أن “حواجز النظام بدأت مؤخراً بمنع أبناء محافظة درعا من الدخول إلى مدينة دوما، بعد مقتل ثلاثة عسكريين من أبناء مدينة دوما في درعا قبل أيام”.

ويخضع المعبر الرئيسي لمدينة دوما، لسيطرة الفرقة الرابعة وفرع أمن الدولة، ويعتبر الضابط المسؤول عن الحاجز من أبرز الضباط في مكتب “أمن الفرقة”.

والجمعة الماضية، داهمت دوريات من فرع أمن الدولة عشرات المنازل في مدينة دوما، واعتقلت 17 مدنياً بحجة تخلفهم عن الخدمة العسكرية الإلزامية والاحتياطية، ووفقا لمراسلنا فإن “أحد الأشخاص الذين تم اعتقالهم، مبتور القدم “.

ومطلع آذار الجاري، اعتقلت قوات النظام تسعة أشخاص بتهمة حيازة عملات أجنبية بطريقة غير مشروعة، في مناطق متفرقة من الغوطة الشرقية.

وفي الذكرى العاشرة على انطلاق الحراك الشعبي في سوريا، كشفت “الشبكة السورية” في تقرير لها عن حجم الانتهاكات التي ارتكبت بحق الشعب السوري منذ عام 2011 وحتى 2021، وأكدت أن عدد المعتقلين بلغ 149361 شخص، وقتل منهم 14506 تحت التعذيب، معظمهم على يد قوات النظام السوري.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.