السودان .. الحركة الشعبية شمال تبشر بالسلام في الدلنج

أكدت القيادية بالحركة الشعبية شمال الجبهة الثورية الأستاذة بثينة ابراهيم دينار إن سلام جوبا  يعد دستورا لحكم السودان وحقق نتائج لموطني الولاية لاعطائه للمنطقتين حكما ذاتيا بصلاحيات واسعة خاصة فيما يلي تقسيم الثروة والسلطة.

وقالت لدى مخاطبتها الحشد الجماهيري يوم أمس بمحلية الدلنج للتبشير بالسلام وشرح اتفاقية سلام جوبا إن ما جاء في الاتفاقية  هو ملك لكل مواطن سوداني والوطن يسع الجميع .

وأضافت القيادية بالحركة الشعبية شمال الجبهة الثورية أن البندقية ليست الوسيلة لأخذ الحقوق بل بالعقل والتخطيط والتدبير.

 وقالت “جئنا للسلام لأجل الإنسانية وإحداث تنمية ما دمر بسبب الحرب” مشددة علي أن سلام جوبا جاء بطريقة مختلفة عن بقية الاتفاقيات السابقة حيث ناقش جذور الأزمة السودانية ومنح المنطقتين النيل الأزرق وجنوب كردفان جبال النوبة حكم ذاتي بصلاحيات واسعة  40% من الموارد الطبيعية، 30% المشاركة في الجهاز التنفيذى 5% في الخدمة المدنية لافتة إلى أن الدولة يجب أن تقف على مسافة واحدة دون تمييز بين الناس.

كما دعت بثينة مواطني مدينة الدلنج العمل علي رتق النسيج الاجتماعي وتجاوز الخلافات للمضي قدماً نحو أحدث تحول شامل في الممارسة الديمقراطية.

 وفي ذات الحشد دعا أدم كرشوم نور الدين عضو المكتب القيادى للحركة الشعبية شمال الجبهة الثورية مواطني مدينة الدلنج الاطلاع على بنود الاتفاقية لمتابعة حقوقهم الواردة في الاتفاقية.

مشيراً الي أن حمل السلاح كان نتيجة للظلم والتهميش من قبل الأنظمة السابقة وليس من أجل صراع ايديولجي وقال يجب علينا أن نستفيد من تجارب الدول فى إدارة التنوع.

وضم وفد الحركة الشعبية شمال الجبهة الثورية المهندس محمد كرتكيلا وبثينة ابراهيم دينار والدكتور محمد صالح ياسين وجواهر أحمد سليمان وإبراهيم أبكر وأبوعبيده على حمد.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.