ليبيا .. إعتراضات وتساؤلات من النعاس علي إنتخابات الملتقي السياسي

تابع المرصد العربي التصويت علي مناصب المجلس الرئاسي الليبي يوم أمس الثلاثاء بجنيف وسط إعتراضات قانونية شديدة من عدة أطراف .

ويرى عمر النعاس عضو الهيئة التأسيسية لصياغة مشروع الدستور أن السلطة الحقيقية يجب أن تستمد شرعيتها من الشعب الليبي في ليبيا وليس من ملتقى في جنيف حسب تساؤلات و إعتراضات النعاس .

وحسب الورقة التحليلية للنعاس التي عنوانها بـ “ملتقى جنيف والسعي للسلطة” قال النعاس”في البداية أرجو من الله العلي القدير أن يصلح البلاد والعباد ويهدينا جميعاً لما فيه الخير والصلاح والأمن والاستقرار .

وأضاف عضو الهيئة التأسيسية لصياغة مشروع الدستور ” مع احترامي للسادة المترشحين والسادة أعضاء ملتقى الحوار ومع احترامي لرئيسة الجلسة السيدة وليامز واحترامي لجنيف أقول للجميع أن صاحب المصلحة الحقيقية هو الشعب الليبي وهو موجود في ليبيا الواسعة بمدنها وقراها وواحاتها ونجوعها وليس قابعا في جنيف السويسرية .

وتسأل قائلاً أجد نفسي أطرح هذه التساؤلات “أين يا جنيف مشروع الدستور النابع من إرادة الشعب الليبي؟ ما هو القانون الذي سيحكم هذه السلطة القادمة من جنيف؟ أليس من المفترض أن تُحترم إرادة الشعب الليبي؟” .

وتابع النعاس :”أدعو السادة المترشحين وأعضاء ملتقى الحوار والسيدة وليامز أن يحترموا إرادة الشعب الليبي الذي انتخب الهيئة التأسيسية وكلفها بصياغة مشروع الدستور لطرحه على الشعب للاستفتاء عليه بالقبول أو الرفض من خلال الاستفتاء وصناديق الاقتراع الاستفتاء حق أصيل للشعوب” .

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.